Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يجمع الأحزاب السودانية في مؤتمر لإخراج البلاد من الأزمة


الرئيس عمر البشير مع زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي

الرئيس عمر البشير مع زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي

كشف زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي عن مؤتمر جامع يعتزم الاتحاد الأوروبي عقده يشمل كافة الأطياف السياسية السودانية لحل المشاكل العالقة.

وقال المهدي، خلال استقباله الأحد لمبعوثة الاتحاد الأوروبي الخاصة بالسودان ديم روزاليند مارسدين، إن "الاتحاد الأوروبي كان له دور في كثير من الدعم الإنساني في بلادنا، ولذلك نحن نقدر له هذا الشعور"، مشيرا أن "الاتحاد يستعد لتنظيم مؤتمر جامع لكل القوى السياسية السودانية في الحكم وخارج الحكم، المسلحة وغير المسلحة".

وأضاف المهدي أن حزب الأمة اقترح جملة من المبادئ تعد أساسا للحوار الجامع المبني على تشخيص كافة القضايا، مؤكدا أن زيارته التي كانت مقررة لكمبالا لدعم الحوار الوطني، اعترضتها بعض الظروف استدعت تأجيلها لمزيد من التنسيق.

مزيد من التفاصيل في تقرير آمنة سليمان من الخرطوم:


الحزب الحاكم: لسنا منزعجين من سعي منشقين لتأسيس حزب

من جهة أخرى، أبدى حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان عدم انزعاجه من سعي منشقين عنه لتكوين حزب سياسي جديد.

وجاء على لسان الناطق الرسمي باسم الحزب الحاكم ياسر يوسف أن "أي مواطن من حقه أن يسعى لتأسيس حزب جديد بحكم القانون والدستور".

وأضاف لوسائل إعلام محلية أن "الحزب الوطني ليس عنده أي فيتو لمنع أحد من تكوين حزب جديد"، مشيرا أن "علاقتهم مع أي قوة سياسية رهينة ببرنامجها".

وحسب مراقبين فإن الأمر يؤشر إلى انقسام ثان للإسلاميين منذ مجيء حزب المؤتمر الوطني إلى سدة الحكم وحدوث المفاصلة الشهيرة في عام 1999 بين الرئيس البشير وحسن الترابي.
XS
SM
MD
LG