Accessibility links

وزير سوداني يرفض اتهامات المحكمة الجنائية الدولية


الرئيس السوداني عمر البشير

الرئيس السوداني عمر البشير

قال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان إن بلاده لا تخشى المحكمة الجنائية الدولية، وذلك في رده على اتهام المحكمة لبلاده بعدم التعاون بشأن قضية الرئيس عمر البشير المطلوب اعتقاله على خلفية اتهامات بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور.

جاء هذا الرد السوداني إثر إحالة المحكمة ملف الرئيس السوداني إلى مجلس الأمن بعد أن "فشلت" الخرطوم في توقيفه بناء على مذكرتي اعتقال بحقه أصدرتها المحكمة.

واعتبرت المحكمة أن السودان لم يكتف بتجاهل مذكرتي الاعتقال وإنما لم يرد على أسئلتها حول سبب عدم توقيفه.

وحذرت من أن ذلك سيجعل مجلس الأمن عاجزا عن إنهاء حالة الحصانة التي يتمتع بها البشير.

وأشار المتحدث في تصريح صحافي إلى أن "قرارات المحكمة الجنائية ليست ملزمة لحكومة السودان في شيء وأن رفع قضية السودان إلى مجلس الأمن يعبر عن فشل المحكمة الجنائية التي تسعى لمعاقبة السودان وفق الفصل السابع".

وأضاف أن "المحكمة الجنائية تدرك أنها لا تخيف السودان في شيء".

ويواجه البشير خمس تهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بما فيها القتل والتعذيب وثلاث تهم أخرى تتعلق بالإبادة، وتهمتين بارتكاب جرائم حرب في دارفور الذي يشهد حركة تمرد منذ 2003 أسفرت عن مقتل 300 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة.

وأصدرت المحكمة في 2009 و2010 مذكرتي توقيف بحق البشير، لكنه ظل يتجول عبر القارة الإفريقية دون أن يتم اعتقاله.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG