Accessibility links

logo-print

دراسة: الأسلحة المدمرة تهدد ملايين السوريين


آثار دمار في حلب

آثار دمار في حلب

حذرت دراسة لمنظمة هانديكاب إنترناشيونال من أن حوالي خمسة ملايين ومئة ألف سوري معرضون لمخاطر كبيرة لأنهم يعيشون في مناطق تنتشر فيها أسلحة شديدة التدمير.

وقالت المنظمة الخيرية الدولية إن بعض هذه الأسلحة لا ينفجر، ما يشكل تهديدا لسنوات قادمة.

وقالت المنظمة إنها درست أكثر من 78 ألف حادث عنف في الفترة من كانون الأول/ديسمبر 2012 إلى آذار/مارس الماضي ووجدت أن 80 في المئة منهم اشتمل على أسلحة شديدة التدمير مثل الصواريخ وقذائف الهاون والقنابل.

ووجدت هانديكاب أن ثلاثة أرباع حوادث العنف التي سجلتها وقعت في مناطق مأهولة بالسكان مثل البلدات الكبيرة والمدن.

وتفيد منظمات دولية بمصرع أكثر من 220 ألف شخص وإصابة أكثر من مليون ونصف بجروح جراء الصراح الدائر في سورية منذ أكثر من اربع سنوات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG