Accessibility links

دراسة تكشف زيادة أعداد الشبان المصابين بالجلطات


نمط الحياة جعل الأصغر سنا أيضا عرضة بشكل متزايد للإصابة بالجلطات

نمط الحياة جعل الأصغر سنا أيضا عرضة بشكل متزايد للإصابة بالجلطات

غالبا ما تكثر الإصابة بالجلطة بين كبار السن لكن دراسة أميركية تشير إلى أن نمط الحياة جعل الأصغر سنا أيضا عرضة بشكل متزايد للإصابة بالجلطات.

وتوصل باحثون نشروا دراستهم التي شملت ولايتين أميركيتين في دورية طب الأعصاب إلى أن معدل الجلطات بين البالغين الأقل من 55 عاما تضاعف تقريبا بين عامي 1993 و2005.

وذكرت الدراسة أن معدل الإصابة بالجلطة بين البيض الذين تتراوح أعمارهم بين 20 عاما و54 عاما ارتفع من 26 جلطة لكل 100 ألف شخص إلى 48 جلطة لكل 100 ألف شخص. وارتفع المعدل بين السود من 83 إلى 128 جلطة لكل 100 ألف شخص.

وقال الباحثون إنه لا يمكنهم سوى التكهن بالتفسيرات المحتملة. ويمكن أن يكون من بين هذه التفسيرات أن الأطباء يرصدون الجلطات بين الشبان بمعدل أكبر نتيجة لتحسن تكنولوجيا تصوير الدماغ والتحلي بمزيد من اليقظة.

وقال بريت كيسلا كبير الباحثين في الدراسة وهو من كلية الطب جامعة سينسيناتي "لكنني لا أعتقد حقا أن هذا هو السبب الأساسي.. نشهد بالطبع الآن زيادة في وجود عوامل الخطر المتصلة بالجلطات".

وتشمل عوامل الخطر البدانة والسكري وارتفاع ضغط الدم.

وقال كيسلا "إذا كنت تطورها (عوامل الخطر) في سن العشرين فمن الممكن أن تصاب بجلطة في سن صغيرة".

وشملت الدراسة قرابة 5900 من البالغين في ولايتي أوهايو وكنتاكي أصيبوا بجلطات للمرة الأولى بين عامي 1993 و2005. وخلال هذه الفترة ساهم مصابون بالجلطات تراوحت أعمارهم بين 20 و54 عاما في رفع نسبة الجلطات من 13 في المئة عام 1993 إلى قرابة 19 في المئة بحلول عام 2005.

وذكر كيسلا أن ما توصلت إليه الدراسة يؤكد على أهمية إتباع اسلوب حياة صحي وأن البالغين الشبان يجب ألا يظنوا أنهم "لا يقهرون" وعليهم أن يذهبوا إلى الأطباء إذا كانوا يعانون بالفعل من مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو نسبة الكولسترول.

وقال "نسبة الشبان الذين يصابون بالجلطات ضئيلة لكنها قد تحدث".
XS
SM
MD
LG