Accessibility links

logo-print

قصف معاقل للحوثيين وداعش يتبنى تفجيرا قرب مسجد في صنعاء


قصفت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن الأربعاء أهدافا في محافظة صعدة بشمال البلاد وهي معقل للجماعة المتحالفة مع إيران، وفق ما قال مسؤولون محليون.

كما هاجمت طائرات حربية من التحالف مواقع يسيطر عليها الحوثيون في الجنوب بينها بلدة الضالع وقاعدة العند وهي كبرى القواعد الجوية في اليمن وموقعها استراتيجي يتحكم في الطرق المؤدية إلى عدن.

واستعاد التحالف العربي بالتعاون مع قوات جنوبية انفصالية أجزاء كبيرة من عدن الأسبوع الماضي في أول نصر على الأرض منذ بدء الهجوم الساعي لإنهاء سيطرة الحوثيين على غالبية الأراضي اليمنية وإعادة سلطة الرئيس عبد ربه منصور هادي المقيم بالرياض.

ولم تتوفر على الفور معلومات عن ضحايا هذه الغارات الجديدة. وقالت قوات التحالف إن الحوثيين المتمركزين في صعدة بالقرب من الحدود اليمنية السعودية دأبوا على قصف أهداف في جنوب المملكة خلال الصراع.

وفي مدينة تعز وسط اليمن قال سكان ومسؤول محلي إن عشرة من مقاتلي الحوثيين وخمسة جنود من قوات موالية لحكومة هادي- وهي أيضا مقرها الرياض- قتلوا أثناء اشتباكات.

داعش يتبنى تفجيرا قرب مسجد في صنعاء

على صعيد آخر، قتل أربعة أشخاص وأصيب أربعة آخرون في انفجار سيارة مفخخة بعد ظهر الأربعاء قرب مسجد في صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه.

وقال شهود عيان ان الانفجار وقع قرب مسجد للاسماعيليين البهرة.

ويقع المسجد في حي الرماح القريب من مستشفى الثورة في جنوب شرق العاصمة اليمنية.

وتبنى مسؤول في تنظيم داعش اسمه كرار المؤيد التفجير على موقع تويتر مشيرا إلى سقوط "عدة قتلى".

عبد ربه يقرر دمج المقاتلين الموالين بالجيش

هذا وأصدرت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا قرارا بدمج المقاتلين الموالين لها بالجيش.

وقرر مجلس الدفاع الأعلى اليمني إثر اجتماع له في الرياض عقد مساء الثلاثاء "دمج عناصر المقاومة الشعبية في القوات العسكرية والأمنية" اليمنية.

و"المقاومة الشعبية" هي تحالف حركات معادية للحوثيين، تجمع الانفصاليين الجنوبيين والمتطوعين ومسلحي القبائل الذين حملوا السلاح ضد الحوثيين ومن يحالفهم لدى توسيع مجال سيطرتهم على البلاد أواخر 2014.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG