Accessibility links

مذكرات صحافي: قصص من مخيمات اللجوء


لاجئ سوري في مخيم الزعتري

لاجئ سوري في مخيم الزعتري

قصة أم محمد من درعا

التقيت أم محمد بينما كانت تبحث لابنها الصغير عن لبن يصلح كغذاء وحيد له في سن صغيرة. سألتها عن أسرتها وعن قصة نزوحها وكيف تبدو الحياة في المخيم فقالت: "أنا أم لخمسة أم محمد

أم محمد

أطفال أكبرهم في الثانية عشر من العمر. نزحت من مدينة درعا إلى مخيم الزعتري في الأردن عندما تهدم بيتي جراء القصف الذي طاله. كان قرار النزوح صعبا لكننا اضطررنا إليه مع اشتداد المعارك والقصف. زوجي من ذوي الاحتياجات الخاصة وقد تكبدنا معاناة كبيره للوصول إلى هنا. أجد صعوبة كبيرة في الحصول على طعام للأطفال كما أن حرارة جو الصحراء تصيبهم بالأمراض بشكل مستمر ولا يتلقون الرعاية الصحية اللازمة. كنت في طريقي للبحث عن حليب لابني الرضيع لكنني فشلت والإعانة الغذائية اليومية لمفوضية الأمم المتحدة لا تكفي أولادي الخمسة."

قصة الطفل محمد الخطيب من ادلب

التقيت محمد في سوق مخيم الزعتري الذي أقامه بعض سكان المخيم لبيع الاحتياجات الأساسية والتي يجلبونها من داخل الأردن. سألتُ محمد عن مشاهداته في داخل سوريا وأهم ما واجهه من صعوبات بعد نزوحه مع أسرته فقال: "لا يمكنني أن أذهب إلى المدرسة محمد الخطيب

محمد الخطيب

هنا، فليس هناك فصول في مدرسة المخيم لمثل عمري. تمنيت لو بقيت داخل سورية كي أستمر في التعليم. أبي يحدثني عن عودتنا القريبة كل يوم لكنني يئست من ذلك. لقد هدم شارعنا بالكامل بسبب الحرب واضطررنا للهروب سريعا، بعض جيراننا أقام خياما فوق أنقاض البيوت لكن أبي فضل أن نغادر خوفا من تكرار القصف. أحلم أن أصبح طبيبا حتى أتمكن من علاج المرضى."


قصة مؤيد ابراهيم من حلب

التقيت مؤيد بينما كان منخرطا في عمله. مؤيد يبيع الخبز في سوق المخيم وهي ليست مهنته بالأساس إذ أنه طالب جامعي في العام الدراسي الثالث في كلية العلوم بجامعة حلب. سألته عن مهنته الجديدة وكيف اختلف وضعه بعد الأزمة السورية فقال: "لم تعد أحلامي واردة مؤيد

مؤيد

أصلا. أنا لا أذكرها وكما ترى أبيع الخبز في سوق المخيم لأنني ينبغي أن أفعل ذلك، فهناك الكثير من الناس لايصلهم خبز المساعدات.. أعمل ومجموعة من الشباب على جلب الدقيق من خارج المخيم ومن ثم خبزه وبيعه بسعر رمزي. وأنا في سورية قبل الأزمه كنت أفكر في دراستي ومستقبلي، لكن اليوم أفكر كيف سأتمكن من الحصول على حصة الدقيق المناسبة لبيع الخبز لسكان المخيم الذين أصبحوا يعتمدون بشكل رئيسي على ما أقدمه لهم."


قصة أم ابراهيم من الغوطة

التقيتُ أم ابراهيم بينما كانت تنتظر الحصول على حصة المعونات الغذائية التي تقدمها مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة كل صباح، سألتها عن حجم المساعدات وعما إذا أم ابراهيم

أم ابراهيم

كانت كافية فأجابت: "وجبة واحدة في اليوم لا تكفي. نحن نعيش في ظروف صعبة ولا أملك إلا أن اقول للعالم أغيثونا. نحن بحاجة ماسة للغذاء والدواء وهناك أطفال يولدون داخل المخيم ولا يتلقون العلاج والرعاية المطلوبة.. الكثيرون هنا يتمنون لو أنهم لم ينزحوا من بيوتهم في سوريا فالأوضاع هنا أشد صعوبة رغم ابتعادنا عن الحرب."
  • 16x9 Image

    محمد معوض

    يعمل محمد معوض مراسلا لقناة "الحرة" في العاصمة الأميركية واشنطن. وقد تخرج من كلية الإعلام قسم الإذاعة والتلفزيون في مصر وعمل في بداية مشواره صحفيا بمؤسسة الأهرام بينما حصل على شهادة الدراسات العليا في الصحافة التلفزيونية من الجامعة الأميركية في القاهرة.

XS
SM
MD
LG