Accessibility links

logo-print

جوبا: قرارات مجلس الأمن ستعيق جهود السلام


لاجئون فارون من الحرب في جنوب السودان

لاجئون فارون من الحرب في جنوب السودان

أبدت حكومة جنوب السودان الأربعاء استياء من قرار أصدره مجلس الأمن الدولي، ينص على فرض عقوبات على طرفي الصراع في الجنوب.

واعتمد مجلس الأمن الثلاثاء بالإجماع قرارا عرضته الولايات المتحدة، ينص على مبدأ فرض عقوبات ضد الاطراف المتحاربة في جنوب السودان منذ نهاية 2013. وتشمل هذه العقوبات تجميد أرصدة ومنع مسؤولين من السفر.

وردا على القرار الدولي، قال وزير خارجية جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين، إن أي عقوبات تفرض على بلاده لن تعرقل فقط عملية السلام، و"إنما ستطال مواطنينا"، مشددا على أن جوبا مصممة على التوصل إلى حل سياسي للصراع.

وقال سفير جوبا الدائم لدى الأمم المتحدة فرانسيس دينغ، من جانبه، إن من الصعب أن تحقق العقوبات الجديدة النتائج والأهداف المرجوة منها، مضيفا أن العقوبات لها تأثير عكسي.

ويأتي قرار مجلس الأمن قبل انتهاء فترة حددها الوسطاء الإقليميون لطرفي الصراع في جنوب السودان، تنتهي في الخامس من آذار/مارس، وتلزم طرفي الصراع بوقف القتال.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" أماني عبد الرحمن السيد:

وجاء قرار مجلس الأمن في أعقاب اتساع نطاق المعارك، وارتكاب عمليات قتل وهجمات ذات طابع اتني. ولم تحقق محادثات سلام انطلقت في كانون الثاني/يناير 2014 في أديس أبابا أي تقدم يذكر.

وهددت الأمم المتحدة وايغاد (الهيئة الحكومية لتنمية شرق إفريقيا) التي تقوم بدور الوساطة، عدة مرات بفرض عقوبات على معسكري الرئيس سالفا كير ونائبه السابق رياك مشار، الذي كان الخلاف بينهما سببا في النزاع.


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG