Accessibility links

تكنولوجيا الأبعاد الثلاثية تجتاح سوق المستهلكين


صورة من معرض تكنولوجيات الابعاد الثلاثية في باريس في 15 نوفمبر/تشرين الثاني2013

صورة من معرض تكنولوجيات الابعاد الثلاثية في باريس في 15 نوفمبر/تشرين الثاني2013

تحت شعار مفاده "مثلما بدلت الانترنت معالم العالم في التسعينات، يستعد العالم اليوم لتغير جديد"، استضافت العاصمة الفرنسية باريس معرض "3دي برينتشوو" فعالياته يومي 15 و16 نوفمبر/تشرين الثاني حيث عرضت أحدث التقنيات في مجال التكنولوجيات الثلاثية الأبعاد.

وبدأت المطبوعات الثلاثية الأبعاد تحدث ثورة في مجال تصنيع بعض القطع، مختصرة العملية الطويلة التي تبدأ برسم القطعة لتنتهي بتصميمها.

وأصبحت العملية تستخدم اليوم على نطاق واسع، من استوديوهات هوليوود إلى المختبرات الطبية، مرورا بالمتاحف ومجال تصميم الأزياء.

ويهيمن على هذا المجال العملاقان الأميركيان Stratasys و3D Systems، لكن هذا القطاع بدأ يزدهر أيضا في ألمانيا، لا سيما فيما يخص القطع المعدنية.


وشرح ماتيو شاروا وهو مصمم رقمي يعمل في باريس لوكالة الصحافة الفرنسية أن "الميزة الأكبر للتكنولوجيات الثلاثية الأبعاد هي أنها تسمح بتكييف التصاميم حسب الطلبات".


أما شركة "كوود" التي تتخذ في بريطانيا مقرا لها، فهي تقدم خدمة تصوير الأشياء واستنساخها بغض النظر عن حجمها.


ولا داعي لأن يلجأ الحبيب إلى خدمات نحات في حال كان يريد صنع تمثال لحبيبته، "فالأمر يستغرق ثلاث دقائق للتصوير وساعتين لتسجيل المعطيات وما بين أربع وثماني ساعات لصنع التماثيل من السيراميك أو البلاستيك"، حسب آين جاكسن المهندس لدى "كوود" الذي قال إن العملية برمتها تكلف 220 جنيه إسترليني أو حوالي 260 يورو.


وتمثال ثلاثي الأبعاد قد يساعد خياطك مثلا على تصميم الأزياء على قياسك من دون الحاجة إلى قصد مشغله.


وقد قام مصممو أزياء بتقديم عروض للأزياء تطغى عليها الأشكال الهندسية والتصاميم النباتية. واعتبر ماتيو شاروا أن "هذه التقنية تحدد مواصفاتها الجمالية الخاصة، تماما كما فعل فن التصوير قبل أكثر من قرن".

تجدر الإشارة إلى أن التكنولوجيا الثلاثية الأبعاد تقنية ابتكرت قبل ثلاثة عقود لكنها باتت اليوم متوفرة للمستهلكين، ونجحت في اكتساح عدة مجالات من إعادة تشكيل الجسد وتصنيع السيارات إلى استنساخ تحف فنية. ويقول البعض إن هذه التكنولوجيات قد تحدث ثورة شبيهة بتلك الناجمة عن شبكة الانترنت.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG