Accessibility links

logo-print

جنوب السودان.. هدوء في العاصمة وروسيا لا تعارض حظر السلاح


نازحون فروا من المعارك في جوبا في مجمع تابع للأمم المتحدة

نازحون فروا من المعارك في جوبا في مجمع تابع للأمم المتحدة

ساعدت أجواء وقف الاقتتال في عاصمة جنوب السودان جوبا الثلاثاء قوات حفظ السلام الدولية على القيام بدوريات محدودة هناك، حسب ما أعلنته الأمم المتحدة.

وقال أحد سكان جوبا لوكالة الصحافة الفرنسية إنه لم يسمع أي طلق ناري أو قصف مدفعي الثلاثاء ولم تحلق أي مروحية قتالية في سماء العاصمة.

وفي جنيف، قالت متحدثة باسم مكتب تنسيق القضايا الإنسانية في الأمم المتحدة إن المعارك الأخيرة أدت إلى نزوح أكثر من 36 ألف شخص بسبب الأوضاع غير المستقرة.

وفي عمان أعلن برنامج الأغذية العالمي أن ثلاثة أرباع سكان جنوب السودان باتوا يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

روسيا لا تعارض حظر السلاح

في غضون ذلك، قالت روسيا إنها مستعدة لدراسة فرض حظر دولي على السلاح إلى جنوب السودان، ورأت أن إرسال المزيد من الجنود قد يسهم في دعم الاستقرار.

وأشار السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إلى أن بلاده لا تعارض "بشكل كامل" حظر السلاح، لكنه أعرب عن قلقه من "عدم جدوى" ذلك الإجراء.

وقال "لا نعارض بالكامل... إنه موقف صعب للغاية لذلك ندرس مع الأعضاء الآخرين في مجلس الأمن ما يمكن فعله".

هدوء حذر في جوبا ومجلس الأمن يناقش التطورات (10:47 ت غ في 12 تموز/يوليو)

خيم الهدوء في جوبا عاصمة جنوب السودان صباح الثلاثاء غداة وقف إطلاق نار أعلن بعد أربعة أيام من المعارك الدامية بين القوات الموالية للرئيس سالفا كير والمتمردين السابقين الموالين لنائبه رياك مشار حصدت أرواح المئات.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأنه خلافا للأيام السابقة، لم يسمع إطلاق نار ولا دوي مدفعية، ولم تشاهد أي دبابات في الشوارع أو مروحيات قتالية في سماء جوبا.

ويأتي هذا الهدوء الحذر فيما يجتمع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت لاحق الثلاثاء مع أعضاء مجلس الأمن الدولي، لمناقشة الوضع في جنوب السودان.

وكان بان قد دعا الاثنين إلى وقف فوري للأعمال القتالية، وإلى أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤوليته في هذا المجال. وقال "عندما لا تستطيع حكومة حماية شعبها أو لا تفعل ذلك، وعندما تكون الأطراف المتحاربة أكثر عزما على إثراء وتمكين أنفسهم على حساب شعبهم، فإن على المجتمع الدولي مسؤولية اتخاذ إجراء".

وشدد الأمين العام للمنظمة الدولية على ضرورة الحفاظ على مهمات بعثة السلام الدولية في جنوب السودان، محذرا من أن أي انسحاب من شأنه أن يبعث إشارة خاطئة في جنوب السودان وفي أرجاء العالم.

يذكر أن قوات حفظ السلام تنتشر في جنوب السودان منذ أن نالت البلاد استقلالها عن السودان عام 2011.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG