Accessibility links

جوبا تبدي استعدادا للحوار وتحذيرات من انتقال الاضطرابات لشمال السودان


جنوب سودانيون يلجأون إلى قاعدة بعثة الأمم المتحدة بجوبا

جنوب سودانيون يلجأون إلى قاعدة بعثة الأمم المتحدة بجوبا

أعلنت حكومة جنوب السودان الجمعة استعدادها لإجراء محادثات مع خصومها من أجل تجنب العودة إلى الاقتتال، فيما حذر مراقبون من خطورة الاضطرابات واحتمال انتقالها إلى الشمال.

ويأتي هذا فيما يتوقع أن تصل إلى جوبا بعثة وساطة دولية، مكونة من مبعوثين من الأمم المتحدة و مسؤولين أميركيين وبريطانيين في إطار التحركات الدولية لوقف المعارك المستمرة في جنوب السودان.

وفي هذا السياق، أفادت وسائل إعلام أوغندية أن الحكومة قررت إرسال جنود أوغنديين إلى عاصمة جنوب السودان.

وفي هذه الأثناء، أفادت الأمم المتحدة بأن 34 شخصا لجأوا إلى قواعدها في ثلاث مناطق في جنوب السودان.

وحث الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس كل الأطراف في جنوب السودان على إنهاء العنف وإعادة الهدوء والسعي إلى المصالحة. وأعلن الرئيس أوباما نشر 45 من الجنود الأميركيين في جنوب السودان على خلفية تصاعد القتال لحماية الممتلكات والمواطنين الأميركيين.

تحذير من انتقال الاضطرابات إلى شمال السودان

وفي ردود الفعل في الخرطوم، حذر مراقبون سودانيون من خطورة الاضطرابات في دولة جنوب السودان واحتمال انتقالها إلى الشمال.

وقال المحلل السياسي حسن الساعوري إن الاضطراب السياسي بدأ مع قيام الدولة الجديدة وبدأ يأخذ حجما أكبر.

ومزيدا من التفاصيل في تقرير مراسلة راديو سوا أماني عبد الرحمن السيد من الخرطوم:


ودعا مستشار وزير الإعلام السوداني ربيع عبد العاطي من جانبه المجتمع الدولي إلى الإسراع باحتواء أزمة جنوب السودان قبل خروج الأوضاع هناك عن السيطرة.



ومن جهة أخرى، اعتبر القيادي في حزب الحركة الشعبية الحاكم بجنوب السودان اغوك مكور أن الصراع الذي تشهده البلاد منذ الأحد الماضي، صراع سياسي بحت بين الرئيس سيلفا كير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار.

ورفض مكور وصف المعارك في جنوب السودان بأنها نتيجة صراع قبلي.

XS
SM
MD
LG