Accessibility links

بان كي مون يدعو الأطراف المتحاربة في جنوب السودان للحوار


 بان كي مون

بان كي مون

دعا الأمين العام للأمم المتحدة رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم التمرد رياك مشار إلى الاجتماع في الأمم المتحدة نهاية أيلول/سبتمبر للتوصل إلى سلام دائم، في حين بدا مجلس الأمن منقسما بعد رفض روسيا وأنغولا فرض عقوبات.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة، إن بان يأمل بأن يعقد الاجتماع على أعلى مستوى للتأكد من تطبيق وقف إطلاق النار ومن دعم المجتمع الدولي الواسع لذلك.

وسيشارك في هذا الاجتماع ممثلون للدول المجاورة إضافة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أوروبية أخرى.

بالتوازي مع ذلك عطلت روسيا وأنغولا طلب فرض عقوبات من الولايات المتحدة ضد مسؤولين عسكريين اثنين في جنوب السودان.

وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إن الولايات المتحدة تكتفي بالقول "عقوبات عقوبات عقوبات، لكن في بعض الحالات العقوبات تؤدي إلى تدهور الوضع".

تحديث (22:30 تغ)

جدد رئيس جنوب السودان سلفا كير الثلاثاء عزمه على تطبيق اتفاق السلام الذي وقع الشهر الماضي، وذلك بهدف إنهاء النزاع المستمر في هذا البلد منذ 21 شهرا.

وصرح كير للصحافيين بأنه أمر بوقف أي هجوم في مناطق المواجهات، إلا في حال الدفاع المشروع عن النفس في مواجهة هجوم، موضحا أنه "عازم على صنع السلام وتطبيق الاتفاق".

ويأتي موقف كير غداة إعلان دبلوماسيين أن عقوبات محددة الهدف ستدخل حيز التنفيذ الثلاثاء بحق رئيس أركان الجيش السوداني الجنوبي بول مالونغ والقيادي المتمرد جونسون أولوني إذا لم يعترض عليها أي من الأعضاء الـ15 في مجلس الأمن الدولي.

وسبق أن فرض مجلس الأمن عقوبات مماثلة في تموز/يوليو طالت ثلاثة قادة عسكريين في كل من المعسكرين.

ويتبادل جيش جنوب السودان والمتمردون بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار الاتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار منذ توقيع الاتفاق.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء كلا من كير ومشار للحضور إلى نيويورك نهاية هذا الشهر على هامش الجمعية العامة للمنظمة الدولية من أجل تكريس السلام في جنوب السودان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG