Accessibility links

150 ألف لاجئ في قواعد تابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان


نازحون جراء المعارك في جنوب السودان- أرشيف

نازحون جراء المعارك في جنوب السودان- أرشيف

تجاوز عدد المدنيين الذين لجأوا إلى قواعد الأمم المتحدة في جنوب السودان 150 ألفا لأول مرة منذ بداية الحرب الأهلية قبل 18 شهرا.

وقالت الأمم المتحدة الثلاثاء إن 153 ألفا و769 مدنيا باتوا يعيشون في القواعد الست التابعة لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، بعضهم لجأ إليها في بداية الحرب الأهلية في كانون الأول/ديسمبر 2013 ولا تزال المعارك والمجازر تحول دون عودتهم إلى قراهم ومدنهم.

واستقبلت القواعد الأممية اللاجئين على دفعات بالآلاف، خصوصا بعد المعارك التي دارت في نيسان/أبريل، في حين وصل أكثر من 10 آلاف شخص خلال الأسبوع الماضي وحده، حسب المنظمة الدولية.

وفي العاصمة جوبا، يتكدس نحو 28 ألف مدني في قاعدتين للأمم المتحدة حيث تعمل منظمات الإغاثة على وقف انتشار وباء الكوليرا الذي ظهر قبل شهر وأودى بحياة 32 شخصا.

ولجأ أكثر من 91 شخصا إلى بنتيو عاصمة ولاية الوحدة في شمال البلاد، حيث اتهمت الأمم المتحدة جيش جنوب السودان بارتكاب فظائع خلال الفترة الأخيرة شملت اغتصاب نساء وفتيات وإحراقهن وهن أحياء في منازلهن.

وتستقبل قاعدة الأمم المتحدة في ملكال في ولاية أعالي النيل في شمال البلاد، أكثر من 30 ألف مدني. أما المدينة فتحولت إلى خراب بعد أشهر من المعارك، شهدت تبادل الطرفين المتقاتلين السيطرة عليها عدة مرات. وقد أعلن الجيش استعادة المدينة الاثنين من المتمردين الذين سيطروا عليها لأسبوع.

يذكر أن جنوب السودان نال استقلاله في التاسع من تموز/يوليو 2011، فيما اندلعت الحرب الدائرة منذ سنة ونصف بعد اتهام الرئيس سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بمحاولة الانقلاب عليه وإقالته.

وإلى جانب تدمير الحرب مدن وقرى البلاد، شردت نحو مليوني شخص فيما بات حوالي نصف السكان وعددهم 12 مليونا يعتمدون على مساعدات الأمم المتحدة للبقاء على قيد الحياة.


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG