Accessibility links

logo-print

بدء المحادثات بين حكومة جنوب السودان والمتمردين في أديس أبابا


ممثلي حكومة جوبا متوجهين نحو أديس أبابا لحضور المفاوضات

ممثلي حكومة جوبا متوجهين نحو أديس أبابا لحضور المفاوضات

انطلقت الجمعة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا المحادثات بين ممثلين عن حكومة جنوب السودان والمتمردين الذين يقودهم النائب السابق للرئيس رياك مشار.
وفي هذا الشأن، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي لراديو سوا إن هذه المحادثات سيكون لها تأثير إيجابي على الأحداث في البلاد.
وأضاف أن جميع الأطراف المشاركة في المحادثات متفائلة بأنه سيتم تحقيق وقف إطلاق النار وسيتم التوصل إلى اتفاق.

هذا في الوقت الذي دعت فيه بعثة الأمم المتحدة في جوبا الجهات المنتاحرة إلى التوصل إلى تسوية في أقرب الآجال.
وقال المتحدث باسم البعثة جو كونتريرس لراديو سوا، إن المحادثات لن تكون سهلة.
وأضاف أنه "من الصعب التكهن بنتائج المحادثات (...) والهدف يكمن ليس في التوصل إلى وقف لإطلاق النار، بل هناك العديد من القضايا العالقة في الوقت الذي تستمر فيه المعارك، وهذا مخيب للأمل وأعتقد أن المفاوضات ستستمر لأيام أو لأسابيع".
الولايات المتحدة تدعو رعاياها إلى مغادرة جنوب السودان
وفي جوبا، أعلنت السفيرة الاميركية في جنوب السودان سوزان بيج الجمعة أن السفارة أمرت بإجلاء مزيد من موظفيها.
وأضافت أن السفارة لن تعلق عملياتها و إنما ستقلل من وجود موظفيها لأدنى حد ممكن.
ويتزامن قرار السفيرة، مع اندلاع اشتباكات بين قوات الجيش الشعبي وقوات نائب الرئيس السابق رياك مشار في جنوب مدينة بور.
ودعت سفارة الولايات المتحدة في جوبا كذلك كل الأميركيين المتواجدين في جنوب السودان إلى مغادرة هذا البلد بسبب تدهور الوضع الأمني ونظمت عملية إجلاء جوا.

هذا فيما تتواصل الاشتباكات بين قوات الجيش الشعبي ومسلحي النائب السابق للرئيس رياك مشار في مدينة بور.

وقال المتحدث باسم الجيش فيليب أكير إن الجيش يحقق تقدما في المدينة وإن لدى حكومة جوبا قوات كافية للقضاء على المتمردين في غضون 24 ساعة.

وأشار أكير في مقابلة مع راديو سوا إلى أن قوات مشار تحاول التقدم نحو العاصمة جوبا.



ورغم ذلك، استبعد المتحدث العسكري، أن تؤثر المعارك الجديدة على المحادثات التي انطلقت في أديس أبابا، وأضاف:


XS
SM
MD
LG