Accessibility links

logo-print

جنوب السودان.. طرفا النزاع يعلنان وقف إطلاق النار


مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد المراكز التي تستقبل النازحين

مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد المراكز التي تستقبل النازحين

استجاب طرفا النزاع في جنوب السودان، الاثنين، إلى دعوات المجتمع الدولي وأعلنا وقف إطلاق النار، بعد أربعة أيام من المعارك الدامية في العاصمة جوبا بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير وقوات التمرد السابق الموالية لنائبه رياك مشار.

وأمر نائب رئيس جنوب السودان والزعيم السابق للمتمردين رياك مشار قواته بوقف إطلاق النار، وذلك بعدما قال وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي إن الرئيس أصدر مرسوما يأمر بوقف المعارك بأثر فوري.

وقال مشار في حديث إذاعي: "أقول لكل القوات التي قاتلت ودافعت عن نفسها أن عليها أن تحترم وقف إطلاق النار والبقاء حيث هي في الوقت الحاضر"، موضحا أن وقف إطلاق النار دخل حيز التنفيذ الاثنين.

تحديث - 18:57 تغ

طلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الاثنين، من مجلس الأمن الدولي فرض "حظر فوري على الأسلحة" الموجهة إلى جنوب السودان و"عقوبات محددة" جديدة ضد مثيري الاضطرابات، الذين يعطلون عملية السلام.

وإزاء استمرار المعارك العنيفة في جوبا، حث بان كي مون أيضا مجلس الأمن على "تعزيز مهمة الأمم المتحدة في جنوب السودان" وخصوصا بتزويدها بمروحيات عسكرية.

وكان مجلس الأمن دعا الأحد دول المنطقة إلى توفير عناصر إضافية لمهمة الأمم المتحدة في جنوب السودان، التي يبلغ عددها حاليا نحو 12 ألف عنصر.

وفي الأثناء، قال بان إن على الدول التي تساهم بجنود في المهمة "أن تصمد"، لأن "أي انسحاب سيوجه رسالة سيئة".

وتعرضت قاعدتا المهمة في جوبا إلى نيران الأطراف المتحاربة. وقتل عنصران صينيان في المهمة، إضافة إلى عنصر مدني محلي.

وأكد بان أن المهمة "اتخذت وضعا دفاعيا (..) وعززت محيط الأمان"، وتقوم بدوريات داخل المخيمين وفي نواحيهما.

لكنه أعرب عن أسفه، لأن السلطات مستمرة في تحديد تنقلات عناصر المهمة والعاملين الإنسانيين وطالبها "برفع كل القيود فورا".

وجدد نداءه الملح لقائدي جنوب السودان المتنافسين الرئيس سلفا كير ونائبه رياك مشار بـ "أن يفعلا أقصى ما يمكنهما فورا" لوقف المعارك.

أمر بوقف فوري لإطلاق النار

إلى ذلك، قال وزير الإعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي إن الرئيس سلفا كير أمر، الاثنين، بوقف لإطلاق النار بعد ثلاثة أيام من المعارك.

وحسب المرسوم، فإن جميع قادة الجيش الحكومي تلقوا "الأمر بوقف إطلاق النار وتنفيذ ما جاء في المرسوم ومراقبة قواتهم وحماية السكان المدنيين وممتلكاتهم".

تحديث - 17:47 تغ

تجددت الاشتباكات المسلحة في جوبا عاصمة جنوب السودان، بعد يوم واحد فقط من دعوة وجهها مجلس الأمن الدولي لأطراف النزاع المعنية من أجل وقف القتال.

وأفاد سكان في جوبا بأن معارك بالأسلحة الثقيلة اندلعت صباح الاثنين بين قوات الرئيس سالفا كير والمتمردين السابقين بزعامة نائبه رياك مشار، فيما انتشرت دبابات ومروحيات قتالية وسمع دوي مدافع في أنحاء مختلفة من المدينة.

وتحدثت السفارة الأميركية في جنوب السودان عن "معارك خطيرة بين قوات الحكومة والمعارضة"، فيما قال مصدر دبلوماسي غربي لوكالة الصحافة الفرنسية إن معارك عنيفة دارت صباحا بالقرب من المطار.


وقالت قوات موالية لمشار إن قوات كير هاجمت مقر إقامة نائب الرئيس.

وأفادت بعثة الأمم المتحدة ووسائل إعلام محلية بأن حدة الاشتباكات تتصاعد. وقال مسؤول في المنظمة الدولية إن جنديا صينيا من القوة الدولية لحفظ السلام قتل وأصيب اثنان بجروح خطيرة، فيما تعرضت مجمعات أممية في جوبا لإطلاق نار.

وتأتي الاشتباكات فيما ارتفعت حصيلة قتلى المواجهات التي بدأت قبل ثلاثة أيام إلى 300 تقريبا، حسب مصدر في وزارة الصحة بجنوب السودان.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG