Accessibility links

متمردو جنوب السودان: نتعرض لهجمات رغم اتفاق السلام


التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب السودان

التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب السودان

أكد متمردو جنوب السودان الجمعة أن القوات الحكومية قامت بمهاجمتهم غداة توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، لكن الجيش نفى ذلك.

وقال لول رواي كوانغ الناطق باسم القوات الموالية للنائب السابق للرئيس رياك مشار إن "قوات (رئيس جنوب السودان) سلفا كير تهاجم حاليا مواقعنا في ولاية الوحدة النفطية".

وأضاف في بيان أنه تم صد هجوم آخر في ولاية جونقلي في الشرق، من دون تحديد الموعد.

ونفى المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أغير اتهامات المتمردين، وقال إنه لا يملك أي معلومة بشأن معارك حصلت الجمعة. وأوضح أن المعارك في جونقلي التي يشير إليها كوانغ تعود إلى يوم الخميس.

وقال إنه "حتى الآن ومنذ يوم الخميس، تفيد المعلومات التي في حوزتنا أن الوضع هادىء. لم نتبلغ بوقوع أي معركة".

وأكد المتحدث باسم رئاسة جنوب السودان أتني وك أتني من جهته أنه لم تسجل أي معركة.
وقال للصحافيين الجمعة "على حد علمي، لا تدور أي معركة منذ الخميس وحتى الآن. ولا حتى طلقة واحدة في أي مكان". وأضاف أن "الحكومة لا تصدر أوامر لأي قوة بالقتال لأننا وقعنا اتفاقا لوقف إطلاق النار".

وكان ممثلو الرئيس كير ونائبه السابق مشار اللذين يتواجه أنصارهما داخل الجيش عسكريا منذ 15 كانون الأول/ديسمبر، قد وقعا اتفاقا لوقف الأعمال الحربية ينص على وقف المعارك وبقاء كل فريق في موقعه.

وينص الاتفاق أيضا على دخول وقف إطلاق النار حيز التطبيق في الساعات 24 التي تلي التوقيع وينص على تشكيل هيكلية للتحقق والمراقبة.

وأسفر النزاع عن مقتل الآلاف وطرد أكثر من نصف مليون شخص من منازلهم بينهم 72 ألفا لجأوا إلى قواعد الأمم المتحدة المنتشرة في أنحاء البلاد.

وتضاف إلى الخصومة السياسية خصومات قديمة بين قبيلتي الدينكا والنوير اللتين يتحدر منهما كل من كير ومشار.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG