Accessibility links

logo-print

نزوح المئات من الجنوبيين نحو السودان هربا من الاقتتال


نزوج الجنوبيين إلى بعثة الأمم المتحدة هربا من المعارك

نزوج الجنوبيين إلى بعثة الأمم المتحدة هربا من المعارك

أعلن مصدر في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في الخرطوم السبت أن المئات من مواطني دولة جنوب السودان عبروا الحدود إلى داخل الأراضي السودانية هربا من المعارك الدامية.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، لم يقدم هذا المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أي رقم لعدد اللاجئين الذين انتقلوا إلى الأراضي السودانية.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية عن والي ولاية النيل الأبيض المتاخمة للجنوب يوسف الشنبلي الخميس أن آلاف من مواطني الجنوب يتحركون في اتجاه السودان.

وتستمر المعارك بين حكومة الجنوب والمتمردين المناوئين لها والتابعين لنائب رئيس الدولة السابق رياك مشار بعد أسبوعين من الاقتتال.

جوبا مستعدة لوقف إطلاق النار

وأعلنت الحكومة استعدادها المبدئي مساء الجمعة لوقف إطلاق النار وقرارها الإفراج عن ثمانية من الساسة 11 المتهمين بالضلوع في محاولة إطاحة الرئيس سلفاكير.

وأبدت جوبا في المقابل استعدادا للدفاع عن نفسها إذا ما هوجمت من قبل القوات الموالية لنائب الرئيس المقال ريك مشار.

وقال نائب رئيس جنوب السودان جيمز وانيغا السبت إن متمردي ريك مشار يرفضون وقف إطلاق النار. وأكد استعداد حكومة جوبا لمواجهة المتمردين رغم التزامها بوقف إطلاق النار خلال قمة منظمة إيغاد في نيروبي.



قوات دولية لحفظ السلام

ووصلت الجمعة إلى جوبا أول دفعة تعزيزات لقوات حفظ السلام في جنوب السودان.

وتتكون الكتيبة الدولية من 72 شرطيا يحملون الجنسية البنغالية قادمين من جمهورية الكونغو الديموقراطية بعد ثلاثة أيام من قرار مجلس الأمن الدولي السماح بإرسال 6000 جندي إضافي من قوات حفظ السلام الدولية ووسائل جوية تعزيزا لقوات الأمم المتحدة في جنوب السودان.

وكان مجلس الأمن قد أقر خططا لمضاعفة عدد قوات حفظ السلام في جنوب السودان ليصل إلى 12.000 ألف جندي في محاولة لوقف أعمال القتال وحماية المدنيين.
XS
SM
MD
LG