Accessibility links

اشتداد المعارك في جنوب السودان يوقع 80 قتيلا مدنيا


نازحون في جنوب السودان- أرشيف

نازحون في جنوب السودان- أرشيف

قُتل 80 مدنيا بينهم 57 طفلا بمقاطعة واحدة بولاية الوحدة بجنوب السودان، في الفترة من 4 إلى 22 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وفقاً لمجموعة من المنظمات الإنسانية التي ترصد الخسائر البشرية.

وأوضحت المنظمات،حسبما نقلت شبكة "إية بي سي نيوز" السبت، أن 29 طفلاً غرقوا بعدما حاولوا الهروب من الهجمات في مقاطعة لير، وسط تقارير عن وقوع عنف جنسي بما في ذلك 50 حالة اغتصاب، لم تؤكدها أو تنفيها السلطات الحكومية.

واتهم كوني كونج وهو أحد مسؤولي المتمردين بمقاطعة لير، القوات الحكومية بشن هجمات على مواقع المتمردين، وحرق منازل المدنيين، ونهب المواشي.

ورد الناطق باسم جيش جنوب السودان فيليب أجوير بأنه لم تصله أي تقارير بشأن قتال في مقاطعة لير.

ويستمر القتال بين القوات الحكومية والمتمردين على الرغم من توقيع اتفاق سلام في آب/أغسطس الماضي، غير أن تقارير إعلامية أفادت بوقوع حالات انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار. ويلقي كلا الطرفين المتنازعين باللوم على الآخر في حدوثها، حيث تشهد البلاد حرباً منذ كانون الأول/ديسمبر 2013 إذ تتصارع القوات الحكومية الموالية للرئيس سلفا كير مع المتمردين التابعين لريك مشار.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG