Accessibility links

المفاوضات بين حكومة جنوب السودان والمتمردين مستمرة على وقع المعارك


مقاتلون في جيش جنوب السودان

مقاتلون في جيش جنوب السودان

أعلن جيش جنوب السودان الأربعاء أنه يواصل التقدم نحو مدينة بور الاستراتيجية التي يسيطر عليها المتمردون فيما تتواصل في أديس بابا مفاوضات سلام صعبة بهدف التوصل إلى وقف إطلاق النار.

وقال مصدر في حكومة جنوب السودان إن إعلان الجيش استعادة السيطرة على بور عاصمة ولاية جونقلي (شرق) لم يعد سوى مسألة ساعات.

في المقابل نفى الناطق باسم حركة التمرد موسيس رواي لات تلك الأنباء، مؤكدا أن الحركة لا تواجه أي مشكلة في المناطق التي تسيطر عليها، متهما الحكومة بـ"الدعاية".

وقال الناطق باسم حركة التمرد موزس رواي لات إن قوات المتمردين مستعدة للهجوم على ملكال كبرى مدن اعالي النيل، وحتى على العاصمة جوبا.
وتدور معارك أخرى في ولاية أعالي النيل النفطية حيث تحدث المتمردون عن انضمام منشقين آخرين من جيش جنوب السودان إليهم.

وأعلنت الأمم المتحدة من جانبها، أن المعارك متواصلة حول مدينة بور وفي ولاية الوحدة النفطية في شمال جنوب السودان.

تواصل المحادثات

في هذا الوقت، تواصلت محادثات السلام التي تركز على التوصل إلى وقف لإطلاق النار والإفراج عن المعتقلين، بين حكومة جنوب السودان والمتمردين لليوم الثاني في أديس أبابا.

وأعلنَ سفير دولة جنوب السودان في إثيوبيا أروب دينغ أن اقتراح الوساطة الذي عُرض في أديس أبابا من أجل معالجة الأزمة في جنوب السودان يتمحور حول وقف إطلاق النار والأعمال العدائية والإفراج عن المعتقلين، لكنه أكد لـ"راديو سوا" أن أي إفراج عن المعتقلين في جوبا يجب أن يتم وفقاً لدستور البلاد.

واضاف: "تقول الحكومة إن الافراج عنهم يكون طبقا لما ينص عليه دستور البلاد وتنص القوانين على أن أي جريمة ترتكب من قبل أي شخص فهو سيكون عرضة للحبس، ولا يمكن الافراج عن أي شخص إلا وفق الإجراءات القانونية الواجب اتباعها".




في المقابل ذكر ناطق باسم المتمردين أن حركة التمرد الموالية للمعارض رياك مشار لن توقع أي اتفاق لوقف إطلاق النار إذا لم تفرج حكومة جوبا عن عناصر الحركة المعتقلين منذ بداية المعارك.
XS
SM
MD
LG