Accessibility links

logo-print

توجيه التهم إلى المعتدي على السفير الأميركي في صول


السفير الأميركي مارك ليبيرت

السفير الأميركي مارك ليبيرت

أفاد مسؤول في محكمة في العاصمة الكورية الجنوبية بأن السلطات وجهت الأربعاء تهمة الشروع في القتل إلى كيم كي جونغ الذي طعن السفير الأميركي مارك ليبيرت في صول الشهر الماضي.

وأفادت وكالة أسوشييتد برس بأن التهم وفق المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه، شملت أيضا تهمة الاعتداء على مبعوث أجنبي وعرقلة الأعمال. وستبدأ المحاكمة في غصون 14 يوما من صدور لائحة التهم.

وقالت السلطات إن كيم يعارض المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واعتدى على ليبيرت، الذي تولى مهماته في تشرين الثاني/أكتوبر الماضي، بسكين عندما كان الأخير يستعد لإلقاء كلمة في الخامس من آذار/مارس الماضي.

وأصيب ليبيرت جراء الاعتداء بجروح في الوجه والذراع ظل على إثرها في المستشفى خمسة أيام.

ورجحت السلطات أن يكون استهداف كيم للمسؤول الأميركي محاولة لإبراز مدى معارضته للتدريبات العسكرية التي تدينها بيونغ يانغ باستمرار وتعتبرها "استعدادات لاجتياح كوريا الشمالية".

وقال يون ميونغ سيونغ المسؤول في الشرطة في تصريح للصحافيين إن كيم توجه إلى كوريا الشمالية سبع مرات ما بين 1999 و2007، مشيرا إلى أن السلطات تحقق بشكل مكثف في احتمال وجود علاقة بين زياراته إلى الجارة الشمالية والاعتداء على السفير الأميركي.

ونفت كوريا الشمالية أي علاقة لها بالهجوم، متهمة جارتها الجنوبية "بمحاولة توريط" بيونغ يانغ في القضية.

تجدر الإشارة إلى أن الناشطين الكوريين المعارضين للولايات المتحدة على غرار كيم، يحملون وجود 28 ألفا و500 جندي أميركي في جنوب البلاد، مسؤولية استمرار الانقسام في شبه الجزيرة الكورية.

المصدر: أسوشييتد برس

XS
SM
MD
LG