Accessibility links

بعد عزل الرئيسة.. انتخابات في كوريا الجنوبية قبل 9 مايو


مظاهرات مناهضة للرئيسة المعزولة في صول

قال رئيس لجنة الانتخابات في كوريا الجنوبية السبت إن انتخابات الرئاسة لاختيار خلف للرئيسة المعزولة بارك غيون-هي ستكون حرة ونزيهة وستجرى في التاسع من أيار/مايو على أقصى تقدير.

وأوضح رئيس اللجنة كيم يونغ ديوك في كلمة بثها التلفزيون أنه يشعر بالقلق من أن تؤدي الخلافات السياسية إلى أجواء مشحونة في الفترة التي تسبق الانتخابات ودعا الجماهير إلى التغلب على الصراع كما دعاهم إلى المشاركة.

عزل الرئيسة

أعلن رئيس المحكمة الدستورية في كوريا الجنوبية الجمعة أن أعلى هيئة قضائية في البلاد أيدت قرار البرلمان بعزل الرئيسة بارك غيون-هي بسبب تورطها في فضيحة فساد.

وقال رئيس المحكمة لي جونغ-مي إن ما قامت به الرئيسة "إساءة بالغة إلى روح الديموقراطية وسيادة القانون"، مضيفا أن الرئيسة بارك غيون-هي قد عُزلت.

واعتبرت المحكمة الدستورية في حيثيات قرارها أن عزل الرئيسة يبرره انتهاكها للدستور كونها سمحت لصديقتها تشوي سون-سيل بالتدخل في شؤون الدولة رغم أنها لا تشغل أي منصب رسمي.

وجاء في القرار الذي صدر بإجماع قضاة المحكمة "يتعين على رئيس البلاد أن يستخدم صلاحياته طبقا للدستور والقوانين، ويجب أن تكون تفاصيل عمله شفافة كي يتمكن الشعب من تقييم عمله، لكن السيدة بارك أخفت تماما تدخل السيدة تشوي في شؤون الدولة ونفتها حين ظهرت شكوك بذلك وحتى أنها انتقدت أولئك الذين أعربوا عن تلك الشكوك".

وانتخبت بارك غيون-هي في العام 2012 بأعلى نسبة تصويت يحصل عليها مرشح رئاسي في العهد الديموقراطي لكوريا الجنوبية.

إلا أن البرلمان صوت في كانون الأول/ديسمبر لصالح عزلها، على خلفية فضيحة فساد ضخمة واستغلال نفوذ ما دفع الملايين للنزول إلى الشارع للمطالبة بإطاحتها.

ويعني قرار المحكمة عزل بارك إزاحتها من منصبها فورا، في حين ستجري انتخابات في غضون 60 يوما.

وتتركز فضيحة الفساد المدوية على صديقتها تشوي سون-سيل التي يشتبه في أنها استغلت نفوذها لإجبار المجموعات الصناعية الكبرى على "التبرع" بنحو 70 مليون دولار لمؤسسات مشبوهة تشرف عليها.

وتم توقيف عدد من كبار المسؤولين في الحكومة فيما جرى التحقيق مع بعض أكثر رجال أعمال كوريا الجنوبية نفوذا بشأن تورطهم المفترض في القضية، بمن فيهم وريث مجموعة "سامسونغ" العملاقة لي جاي-يونغ .

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG