Accessibility links

سوني تسحب فيلم "المقابلة" بعد تلقيها تهديدات قراصنة


ملصق فيلم "المقابلة" في لوس انجلوس

ملصق فيلم "المقابلة" في لوس انجلوس

أعلنت شركة سوني بيكتشرز أنها أبلغت أصحاب دور العرض الأميركية بسحب فيلم "المقابلة" الكوميدي الذي يتناول مخططا وهميا للاستخبارات الأميركية لتصفية زعيم كوريا الشمالية كيم يونج أون والذي أنتجته الشركة.

وقالت الشركة إن القرار أصبح الآن في أيدي أصحاب دور العرض بسحب الفيلم إن أرادوا، غير أن شركة سوني أعلنت التزامها بإقامة العرض الأول للفيلم.

جاء ذلك بعد أن أصدرت مجموعة من القراصنة تطلق على نفسها اسم "أوصياء السلام" تهديدا بشن هجمات على غرار هجمات 11 أيلول/سبتمبر على دور العرض الأميركية التي ستعرض الفيلم ودعت إلى الابتعاد عن تلك الدور.

وقد رفضت غالبية دور العرض الأميركية التعليق على إعلان شركة سوني، وأعلن عدد منها عزمها على عرض الفيلم خلال عطلة أعياد الميلاد الأسبوع القادم، كما هو مقرر واتخاذ إجراءات أمنية إضافية.

وكانت شركة سوني بيكتشرز للترفيه قد تعرضت قبل أسبوعين لعملية قرصنة إلكترونية واسعة النطاق. وشملت سرقة معلومات حساسة تتعلق بالشركة وبيانات شخصية لموظفي الشركة ورسائل البريد الإليكتروني لكبار المسؤولين بها، كما تم تسريب خمسة أفلام أنتجتها الشركة من بينها أربعة أفلام لم يتم عرضها بعد مما يكبد الشركة خسائر تصل إلى مئات المليارات من الدولارات.

يذكر أن كوريا الشمالية كانت قد أعربت عن غضبها إزاء اعتزام شركة سوني عرض الفيلم، ووصفت شبكة الأخبار الحكومية فى كوريا الشمالية الفيلم بأنه "عمل استفزازي يستحق عقوبة مشددة".

شاهد الفيديو الدعائي لفيلم "المقابلة" الذي أعلنت سوني سحبه من العرض:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG