Accessibility links

الرئيس الصومالي السابق ينفي تورطه بمحاولة اغتيال الرئيس الجديد


جندي من قوات حفظ السلام في الصومال

جندي من قوات حفظ السلام في الصومال

نفي الرئيس الصومالي السابق شريف شيخ أحمد تورطه في الهجوم الذي استهدف فندقا كان يسكنه الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود ، فيما كان يلتقي بوفد كيني زار مقديشو الأسبوع الماضي.

جاء كلام شريف أحمد ردا على تصريحات نسبت لوزير الخارجية الكيني سام أونجيري ، اتهم فيها الرئيس الصومالي السابق بتدبير الهجوم على مقر إقامة الرئيس الجديد ، بينما كان في لقاء مع الوفد الكيني الزائر.

وقال شريف أحمد في مؤتمر صحافي عقده يوم الثلاثاء في مقديشو إن "ما تحدث به الوزير الكيني أمر مؤسف وخارج عن المسؤولية، ومن خلال تصريحاته هذه يبدو أن هناك عقدا دفينة لدى بعض المسؤولين الكينيين وهذا لا يساعد العلاقة بين البلدين والتعايش بين الشعبين".

وأضاف شريف أحمد الذي سلّم السلطة يوم الأحد الماضي للرئيس الجديد حسن شيخ محمود، أنه "أكبر قدرا من أن يعمل على مؤامرة ضد قادة البلاد أو أي شخص صومالى آخر"، كما قال.

ووصف شريف أحمد الهجوم على مقرّ إقامة الرئيس الصومالي الجديد بالعمل الشنيع، مشيرا إلى أنه ذهب إلى موقع الهجوم لنقل الرئيس إلى القصر الرئآسي حتى قبل تسلّمه مهام منصبه رسميا.

وكان انتحاريان قد فجرا نفسيهما أمام بوابة الفندق الذي كان يقطنه الرئيس الجديد، في وقت كان يجري فيه لقاء مع وزير الخارجية الكيني سام أونجيرى والوفد المرافق له.

وقد تبنت حركة الشباب المتشددة المسؤولية عن الهجوم، الذي أودى بحياة 7 أشخاص بينهم جنديان من قوات حفظ السلام الإفريقية.
XS
SM
MD
LG