Accessibility links

إطلاق سراح خمسة من الجنود اللبنانيين المختطفين


جنود لبنانيون في بلدة عرسال بعيد اشتباكات مع مسلحين. أرشيف

جنود لبنانيون في بلدة عرسال بعيد اشتباكات مع مسلحين. أرشيف

أطلقت جبهة النصرة مساء السبت سراح خمسة عسكريين لبنانيين كانت قد اختطفتهم من منطقة عرسال الواقعة شرق لبنان، وهم أحمد غية، وإبراهيم شعبان، وصالح البرادعي، ومحمد القادري، ووائل درويش.

وقد وصل العسكريون الخمسة إلى عرسال، البلدة القريبة من الحدود مع سورية، حيث كان في استقبالهم الشيخ مصطفى الحجيري، الذي يتولى الوساطة من أجل إطلاق سراحهم، كما أفادت وسائل إعلام لبنانية.

وفي هذا السياق، قال الحجيري إن تسليم العسكريين المحررين إلى ذويهم والأجهزة الأمنية سيتم الأحد.

وكانت عائلات للجنود المحتجزين قامت بقطع طرق في شمال وشرق لبنان لفترة قصيرة السبت، مطالبين الحكومة بمزيد من الجهد لإطلاق سراحهم.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن رئيس مجلس الوزراء تمام سلام إن "الحكومة تبذل كل جهد ممكن من أجل الإفراج عن العسكريين اللبنانيين ولا تفوت أي فرصة ممكنة من أجل تحقيق هذه الغاية".

جاء تصريح المسؤول اللبناني خلال اجتماعه بعدد من أهالي المختطفين ورجال الدين ورؤساء البلديات وشارك فيه وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من بيروت يزبك وهبي:

وأعلن قيادي من "جبهة النصرة" أنه لن يطلق سراح العسكريين المسيحيين ما "لم يتبرأ أهلهم" من حزب الله ويعتذروا عن إحراق علم "راية التوحيد" في منطقة الأشرفية في بيروت.

ونشر فيديو يظهر فيه جندي مختطف آخر، يدعى علي الحاج حسين، يطالب فيه أهله وأقاربه بالتحرك والنزول إلى الشارع للضغط على الدولة للإفراج عن الموقوفين في سجن رومية في لبنان، وإلا فسيعدم خلال مهلة لا تتخطى ثلاثة أيام.

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG