Accessibility links

logo-print

تجنب الصابون المضاد للبكتيريا.. إليك الوسيلة الأنجع لمنع انتشار الجراثيم


قامت هيئة الأغذية والأدوية الأميركية (FDA) مؤخرا بمنع منتجات عدة من الصابون المضاد للبكتيريا من الصيدليات، مشيرة إلى أنه ليس أكفأ من الصابون العادي والماء بل إن تلك المنتجات من الممكن أن تسبب ضررا على المدى البعيد.

ومنعت الهيئة الأميركية كل المنتجات التي تحتوي على 19 نوع من المواد المضادة للبكتيريا.

وتقول جانيت وودكوك مديرة مركز تقييم الدواء في (FDA) إن الزبائن ربما يعتقدون أن الصابون المضاد للبكتيريا أكثر كفاءة في منع انتشار الجراثيم، ولكن لا يوجد أي دليل علمي على أنه أفضل من الصابون العادي والماء.

وتضيف أن بعض المكونات الموجودة في الصابون المضاد للبكتيريا لها تأثير ضار على المدى البعيد.

فمواد مثل تراكلوسان وتراكلوكاربان قد تؤدي إلى زيادة المقاومة لدى البكتيريا وإنتاج نوع جديد مضاد لهذه المواد.

وأضافت الهيئة الأميركية في بيانها أن الغسيل بالصابون العادي والماء يظل هو الوسيلة الناجعة لمنع انتشار الجراثيم والتقليل من العدوى.

وكانت الهيئة الأميركية قد اقترحت منع هذه المنتجات منذ عام 2013 وأعطت الشركات فرصة لإثبات عدم صحة فرضية الهيئة، لكنها لم يقدموا بيانات مقنعة.



المصدر: هيئة الغذاء والدواء الأميركية

أظهر التعليقات

XS
SM
MD
LG