Accessibility links

logo-print

روسيا والصين ترفضان اتهامات واشنطن في قضية سنودن


إدوارد سنودن الموظف السابق في جهاز الأمن القومي الأميركي

إدوارد سنودن الموظف السابق في جهاز الأمن القومي الأميركي

نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء وجود أي علاقة بين موسكو وإدوارد سنودن المستشار السابق لدى وكالة الأمن القومي الأميركية الذي تطالب الولايات المتحدة بتسليمه على خلفية اتهامات بالتجسس، معتبرا في الوقت ذاته أن "اتهامات واشنطن لموسكو غير مقبولة".

وقال لافروف في تصريحات للصحافيين "ليست لدينا أي علاقة مع سنودن ولا بعلاقاته مع القضاء الأميركي ولا بتنقلاته في العالم"، مؤكدا أن الشاب الأميركي لم يعبر الحدود الروسية.

بدورها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونيينغ إن الاتهامات الأميركية لبلادها بأنها سهلت رحيل سنودن من هونغ كونغ، "لا أساس لها من الصحة".

من ناحيته، قال وزير خارجية الاكوادور ريكاردو باتينو إن بلاده لا تعلم مكان تواجد سنودن.

وكان باتينو قد أعلن الاثنين أن بلاده تنظر في طلب اللجوء الذي تقدم به سنودن، مضيفا في تصريحات أدلى بها لصحافيين في العاصمة الفيتنامية هانوي إن الإكوادور ستتخذ قرارا في هذا الشأن، دون تحديد موعد بعينه.

يذكر أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري كان قد أعرب عن "خيبة أمله" لتمكن سنودن من السفر بين هونغ كونغ وموسكو بسهولة.

فيما اتهم المتحدثان باسم الرئاسة والخارجية جاي كارني وباتريك فنتريل الصين بأنها "تعمدت مساعدة فار من وجه العدالة رغم صدور مذكرة توقيف بحقه" وإلغاء جواز سفره.

يشار إلى أن سنودن غادر هونغ كونغ الأحد متوجها إلى موسكو وطلب اللجوء السياسي في الإكوادور حيث كان يريد التوجه إليها ربما عبر كوبا أو فنزويلا، ومنذ ذلك الحين توارى سنودن عن الأنظار.

وكان سنودن غادر هاواي في 20 مايو/أيار متوجها إلى هونغ كونغ.
XS
SM
MD
LG