Accessibility links

logo-print

'جنى' تنثر شرق المتوسط بالثلج


أطفال فلسطينيون أمام قبة الصخرة في القدس التي كللتها الثلوج

أطفال فلسطينيون أمام قبة الصخرة في القدس التي كللتها الثلوج

غطت الثلوج مناطق عدة في إسرائيل والأردن ولبنان والأراضي الفلسطينية، إذ انخفضت درجات الحرارة بشكل كبير وسط أحوال جوية سيئة دفعت السلطات إلى إغلاق الطرق والمدارس ودعوة السكان إلى ملازمة بيوتهم.

وقال جهاز الأرصاد الجوية الإسرائيلي إن "هناك تساقطا كبيرا للثلوج في القدس، حوالى 25 سنتيمترا حتى الآن وسيتواصل سقوط الثلوج طوال النهار".

وكانت كمية الثلوج التي تساقطت في كانون الثاني/يناير بلغت بين 10 و15 سنتيمترا.

وأطلق مستخدمون لوسائط التواصل الاجتماعي اسم "جنى" على العاصفة الثلجية.

الثلج وصل النقب

وأغلقت المدارس طوال النهار وكذلك الطريقان السريعان الرئيسيان اللذان يؤديان إلى القدس - ويصلان إلى ارتفاع 795 مترا - في الاتجاهين لساعات، كما أعلنت الشرطة الإسرائيلية.

وقبل إعادة فتح الطريقين السريعين حاول عدد قليل جدا من السيارات التنقل على الطرق التي يغطيها الجليد باستثناء بعض آليات أجهزة الطوارئ أو آليات رباعية الدفع.

وقرر الجيش نشر آليات مجنزرة لمساعدة المدنيين في المناطق النائية.

وغطت الثلوج جزءا كبيرا من الضفة الغربية أيضا ما دفع السلطات الفلسطينية إلى بث تحذيرات عبر الإذاعة العامة تنصح السكان بتجنب قيادة السيارات وحتى تجنب مغادرة منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى.

وغطت الثلوج الحرم القدسي، حيث تراشق أطفال بكرات الثلج.

وفي ظاهرة نادرة هطلت الثلوج فوق صحراء النقب، كما قالت أجهزة الأرصاد الجوية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:

الأردن.. الطرق مغلقة

وفي الأردن المجاور، أغلقت معظم الطرق بما في ذلك في عمان حيث دعت السلطات السكان إلى البقاء في بيوتهم.

وتتوقع أجهزة الأرصاد الجوية استمرار العاصفة الثلجية حتى ليل السبت على أن تبلغ درجة الحرارة الصفر مئوية.

وكانت الحكومة الأردنية أعلنت الخميس عطلة رسمية بسبب توقع تساقط كثيف للثلوج على المملكة مع درجات حرارة متدنية.

وتوقعت دائرة الأرصاد الجوية تأثر المملكة اعتبارا من ليل الأربعاء بمنخفض جوي قطبي يؤدي إلى تدني درجات الحرارة وتساقط كثيف للثلوج خصوصا على المرتفعات.

وكان الأردن شهد مطلع الشهر الماضي عاصفة ثلجية أطلق عليها الأردنيون اسم "هدى" أدت إلى إغلاق الطرق في المملكة لعدة أيام وتعطيل العمل والدراسة والرحلات الجوية فيما تدنت درجات الحرارة إلى ما دون الصفر مئوي.

لبنان.. "الموسم غير عادي"

وتسببت العاصفة التي تضرب لبنان بقطع الطرق وحبس البعض في منازلهم، حيث قارب الثلج السواحل وغطى البرد الكثيف المناطق الساحلية وسط تدن كبير في درجات الحرارة. وقد أغلقت كل المدارس في البلاد حتى الاثنين.

وقال وسام ابو خشفة من إدارة الأرصاد الجوية اللبنانية إن "هذا الموسم ليس عاديا وغير مسبوق". وأشار إلى "تساقط حبات البرد في العاصمة بيروت وهطول الثلوج على ارتفاع مئتي متر".

وأدت الثلوج إلى تأجيل المرحلة الـ17 من الدوري اللبناني لكرة القدم. وقال أمين عام الاتحاد اللبناني للعبة جهاد الشحف الجمعة إن "مباريات المرحلة ستتأجل بأكملها بسبب سوء الأحوال الجوية".

وفاة ثلاثة أطفال سوريين

وأخيرا، وفي موجة البرد هذه، توفي ثلاثة أطفال سوريين الخميس في حريق اندلع في كوخ يسكنونه مع والديهم في شمال لبنان، حسبما قال مسؤول أمني.

وقال عضو بلدية بحنين فادي سويد إن "المنزل الذي احترق يقيم فيه شقيقان من آل سليمان مع عائلتيهما"، موضحا أن "الأم خرجت لدقائق من أجل شراء بعض الأغراض من محل تجاري في الحي (...) وتسرب المازوت من مدفئة في المكان، وانتشرت النار بسرعة وقضت على كل شيء".

ويقيم 1,1 مليون لاجئ سوري في لبنان، معظمهم في ظروف مأسوية، في خيام أو منازل مستحدثة غير مزودة بالحد الأدنى من معايير السلامة.

المصدر: راديو سوا ووكالات

XS
SM
MD
LG