Accessibility links

دراسة: لا تأثير يذكر للصور والتحذيرات على علب السجائر


علبة سجائر

علبة سجائر

أظهرت دراسة نشرت في فرنسا الخميس أن الصور التي توضع على ظهر علب السجائر بهدف تحذير الناس من مخاطر التدخين لا تأثير يذكر لها في إقناع الشباب والفتيان في الابتعاد عنه.

وتفرض نحو 60 دولة على مصانع السجائر أن تضع تحذيرات صحية على علبة السجائر نفسها، من بينها صور مزعجة تظهر تأثير التدخين على الصحة بينها صور أسنان تالفة أو رئتين مريضتين أو مصابين بسرطان العنق.

وقد عكف باحثون على دراسة أثر تلك الرسائل على نحو ألف فتى بريطاني بين سن الـ11 والـ16 فتبين أن أقل من 10 في المئة منهم يتذكرون الصور التحذيرية الموضوعة على ظهر علبة السجائر، باستثناء أكثر الصور الصادمة التي تعلق في الذهن.

أما فيما يتعلق بالعبارات التحذيرية فقد أظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة توباكو كونترول، أنه لم يتمكن سوى 1 في المئة فقط من المشاركين من تذكرها.

وفي ما يخص التحذيرات الموضوعة على واجهة علبة السجائر، فقد تبين أن نحو نصف الشبان والفتيان يتذكرون منها عبارة "التدخين يقتل"، في حين يتذكر ربعهم عبارة "التدخين يؤذي صحتكم وصحة المحيطين بكم".

وخلص الباحثون إلى أن العبارات والصور التحذيرية على ظهر علبة السجائر لم تكن ذات تأثير يذكر في فترة إجراء الاستطلاع بين عامين 2008 و2011، وأن أثرها أكبر قليلا لدى الأشخاص الذين لا يدخنون أو الذين يدخنون قليلا وبشكل متقطع.

وأوصت الدراسة أن توضع الصور والتحذيرات في أكثر المواضع التي تقع عليها عين المدخن من علبة السجائر، وأن يجري التقيد بتوصيات منظمة الصحة العالمية بأن تحتل الصور والتحذيرات نصف واجهة العلبة.
XS
SM
MD
LG