Accessibility links

لون بشرة المسيح وبابا نويل يشعل الجدل في أميركا


فتحت مذيعة قناة "فوكس نيوز" الأميركية ميغين كيلي الباب أمام ضجة كبيرة حول لون بشرة المسيح وبابا نويل، حينما أصرت على أن لونهما "بدون شك أبيض ومن السخيف اعتبار تعليقي بأن كليهما قوقازي كلاما عنصريا".

وقالت إن هذه الحقيقة مثبتة تاريخيا، مضيفة "فقط لأن ذلك يجعلك تشعر بعدم الارتياح لا يعني أنه يجب أن يتغير".

واعتبرت كيلي أن "المسيح كان رجلا أبيض (...). هو شخصية تاريخية وتلك هي الحقيقة التي يمكن التأكد منها، كما هو سانتا كلوز (بابا نويل). أريد فقط أن يعرف الأطفال ذلك".

وتساءلت "كيف سنراجع هذه الحقائق التاريخية وسط التراث المكتوب لنغير بابا نويل من الأبيض إلى الأسود؟"

وكانت كيلي ترد على مقال على موقع Slate.com لكاتبة أميركية من أصل إفريقي عنونته بـ: "بابا نويل لا ينبغي أن يبقى على شكل الرجل الأبيض بعد الآن" .


انتقادات شديدة

وأشعلت تصريحات مذيعة فوكس نيوز مواقع التواصل الاجتماعي وجرت عليها انتقادات شديدة كما وصفت تصريحاتها بأنها "غير ملائمة".

وهنا جانب منها:

تقول هذه المعلقة: كيلي لم تعتذر على تصريحاتها. ألا تعرفين من أين يتحدر المسيح؟

هذا المعلق يقول: العرق لا يهم. يكفي هذا الجدل حول لون المسيح.


وهذا المغرد يقول: المضحك في الأمر كله هو أن الناس تتوقع دقة أكبر من هذا التصريح أكثر من الأخبار الأخرى لفوكس نيوز.


وانضم الكوميدي الأميركي جون ستيوارت إلى صفوف المنتقدين، قائلا موجها كلامه للمذيعة "من كنت تخاطبين؟ هل كنت تخاطبين أطفالا يمكنهم أن يشاهدوا نشرة أخبار الساعة العاشرة ليلا، وحتى لا يفزعوا حين يسمعون عن بابا نويل غير أبيض؟"

مارتن لوثر كينغ وبشرة المسيح

وتعليقا على النقاش الدائر، أكد الباحث الأكاديمي الأميركي رضا أصلان صاحب كتاب "الثوري" عن حياة المسيح لصحيفة "واشنطن بوست" أن هذا الأخير "كان من الجليل.. بمعنى سيكون شبيها بيهود فلسطين: ملامح داكنة، شعر كثيف، وربما أنف أطول، شعر أسود".

وحتى مارتن لوثر كينغ جونيور بحسب موقع CNN قال إن المسيح فعلا كان أبيض، حينما سئل هل خلقه الله رجلا أبيض البشرة.

وقال كينغ مجيبا "لون جلد المسيح لا يهم. يسوع سيكون بنفس القدر من الأهمية إذا كان جلده أسود، ولن يكون أقل أهمية لأن جلده أبيض."
XS
SM
MD
LG