Accessibility links

logo-print

مصرع 16 شخصا في اشتباكات بجنوب السودان.. وواشنطن ترسل 45 عسكريا أميركيا


مدنيون من جنوب السودان فارون من المعارك في أبوجا

مدنيون من جنوب السودان فارون من المعارك في أبوجا

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة نشرت 45 عسكريا في جنوب السودان وسط تصاعد الاشتباكات هناك، كما تم الإعلان عن مقتل 16 شخصا في ولاية الوحدة، وثلاثة جنود هنود من بعثة الأمم المتحدة، بينما دعا ريك ماشار الرئيس سلفا كير إلى الرحيل.

وفي هذا السياق، قال الرئيس باراك أوباما في خطاب إلى الكونغرس إن القوة المذكورة أُرسلت الأربعاء لحماية المواطنين الأميركيين المتبقيين في جنوب السودان والممتلكات الأميركية، إلى أن يسمح الوضع الأمني بإعادتهم.

كما حث الفئات المتحاربة في جنوب السودان على إنهاء العنف واستعادة الهدوء والعمل من أجل المصالحة قائلا إن الصراع ينذر بعرقلة التقدم الذي حققته البلاد منذ حصولها على الاستقلال.

وقال أوباما في بيان له "يجب أن تتوقف التصريحات التحريضية والعنف المستهدف. ويجب على كل الأطراف أن تستمع إلى المشورة الحكيمة للجيران وتدخل في حوار".

"الرحيل"

في هذه الأثناء، قال النائب السابق لرئيس جنوب السودان ريك ماشار إنه لا يريد البحث سوى في شروط رحيل الرئيس سلفا كير عن السلطة.

وجاءت تصريحاته ردا على إعلان رئيس البلاد استعداده للجلوس معه، لإنهاء القتال الدائر في البلاد.

مقتل 16 شخصا

وأفادت مصادر حكومية في جوبا بمقتل 16 شخصا الخميس في اشتباكات بين عمال في حقلي نفط في ولاية الوحدة في جنوب البلاد.

وحذر الأمين العام لحركة الشعب السوداني للتحرير شول لام للصحفيين في كينيا من أن الوضع في جنوب السودان متوتر جدا، وقد يؤدي إلى "الانفجار والانقسام والإبادة العرقية".

مقتل ثلاثة جنود هنود

كما لقي ثلاثة جنود هنود في ولاية جونقلي شرق البلاد مصرعهم في هجوم الخميس على قاعدة للأمم المتحدة، حسب ما أعلن السفير الهندي لدى الأمم المتحدة اسوكي موكيرجي.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق أعلن الخميس أن الأمم المتحدة فقدت الاتصال مع قاعدتها في أبوكو بولاية جونقلي.

وقال المتحدث إن" شباب جماعة النوير (العرقية) دخلوا عنوة إلى قاعدة العمليات المؤقتة التابعة لبعثة الأمم المتحدة" للوصول إلى مدنيين تحصنوا هناك.

و حذر حق من مخاطر اتساع دائرة الصراع في جنوب السودان وتحوله إلى صراع عرقي وقبلي.

وقال إن المفوضة الأممية العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي دعت الحكومة إلى "توجيه رسالة واضحة تؤكد على مسؤولية القيادات في الجيش الشعبي لتحرير السودان، وعلى محاسبة مرتكبي مثل هذه الهجمات" .

تقرير لقناة "الحرة" عن الجهود السياسية لحل الأزمة:


ودعا الأمين العام المساعد للأمم المتحدة جان إلياسون الحكومة في جنوب السودان ونائب الرئيس السابق ريك ماشار ومعسكره إلى الحوار السياسي.

وأثار القتال الذي أدى حتى الآن إلى مقتل حوالي 500 شخص قلق جيران جنوب السودان. وأجرى وسطاء أفارقة محادثات مع رئيس جنوب السودان سلفا كير في محاولة لإحلال السلام.

ويعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في نيويورك اجتماعا يوم الجمعة لمناقشة الأزمة.
XS
SM
MD
LG