Accessibility links

logo-print

الموت على بعد 15 مترا من أوروبا.. رحلة مهاجرين عرب


جثث المهاجرين الستة على الشاطئ

جثث المهاجرين الستة على الشاطئ

بعد أسبوع من الإبحار، وعلى بعد 15 مترا من شاطئ صقلية، رأى المهاجرون القادمون من سورية ومصر الساحل... كان قاربهم قد علق في الرمال، ومع نور الفجر، رأوا الشاطئ فقفزوا في الماء وركضوا نحوه.

جرفهم البحر إلى قناة عميقة قبالة منتجع سياحي في مدينة كاتانيا.

مات ستة منهم، لم يكونوا يجيدون السباحة، ونجا حوالي مئة.

"مأساة جديدة للهجرة السرية" هكذا وصف مسؤول إيطالي الحادث، الذي لم يكن الوحيد في صقلية فجر السبت. فغير بعيد عن كاتانيا، إلى سيراكوزا، وصل أربعون مهاجرا آخر كلهم سوريون، نصفهم قاصرون، وأحدهم معاق.

رجال شرطة إيطاليون يفتشون القارب الذي أنقذوا مئة مهاجر منه صباح السبت

رجال شرطة إيطاليون يفتشون القارب الذي أنقذوا مئة مهاجر منه صباح السبت

وقال الكومندان روبرتو داريغو الناطق باسم مديرية شرطة كاتانيا إنه في ما يتعلق بـ"مأساة" كاتانيا، فقد جنح قارب صيد طوله 18 مترا قبالة منتجع سياحي، وتم العثور على جثتي مهاجرين إثنين على الشاطئ بينما "انتشل رجال الإنقاذ أربع جثث أخرى" من حول القارب، أحدها لشاب "عمره ما بين 15 إلى 16 سنة".

ونقل طفل في سن الثالثة يعاني من جفاف شديد وامرأة حامل إلى المستشفى من باب الاحتياط.
وأضاف داريغو "عندما وصلنا كان العديد منهم على الشاطئ" متحدثا عن "91 مهاجرا (في المجموع) بين سوريين ومصريين، أنقذتهم هيئة الدرك وهم الآن في الميناء للتحقق من هوياتهم"، لكن ربما كان عددهم أكثر من ذلك، إذ أن مصادر أمنية أخرى أشارت إلى أن المركب كان يقل أكثر من 120 راكبا.

وقال ماريو مونتيفورتي صاحب المؤسسة السياحية ليدو فردي الذي وجه الاستغاثة عبر قناة (سكاي تي جي 24) إنه "شاهد عددا كبيرا من الشبان على الشاطئ يركضون نحو الطريق".

وأضاف "لا بد من فعل شيء، إنها مأساة بلا حدود" مشيرا إلى تدفق آلاف المهاجرين على سواحل صقلية كل سنة.

مهاجرون تم إنقاذهم في مركز للتعرف على هوياتهم

مهاجرون تم إنقاذهم في مركز للتعرف على هوياتهم

وأمضى غواصون من رجال الإطفاء ساعات عديدة يسبرون محيط قارب الصيد للتأكد من عدم وجود ضحايا آخرين.

وقال داريغو إن وصول المهاجرين على شاطئ كاتانيا أمر "غريب تماما، إنهم عادة ينزلون في الجنوب بمنطقة سيراكوزا وربما في أقصى جنوب صقلية في (بورتوبالو دي كابوباسيرو) أو في لامبيدوزا".

وقد تم إنقاذ مئة مهاجر سوري ليل الأربعاء الخميس في كالابريا بعد أن أبحروا منذ أسبوعين من سورية وبدلوا مركبهم مرارا قبل أن يتركوا في زورق صغير تائه لا يتجاوز طوله 11 مترا.

وتكثف عمليات تدفق المهاجرين غير الشرعيين مع هدوء البحر خلال الأسابيع الأخيرة في إيطاليا.

وغالبا ما يترك المهربون ركابهم المهاجرين في عرض البحر ما إن يشعروا بأن خفر السواحل الإيطاليين أو المالطيين رصدوهم.
XS
SM
MD
LG