Accessibility links

logo-print

السيستاني: تقسيم العراق ليس حلا


عراقيون شيعة يحملون صور المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني وبلوحون ببنادقهم

عراقيون شيعة يحملون صور المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني وبلوحون ببنادقهم

دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني الكتل السياسية للاتفاق على تسمية رئيس للوزراء قبل التئام مجلس النواب المنتخب الثلاثاء المقبل، مطالبا بالابتعاد عن فكرة تقسيم البلاد كحل للأزمة.

وقال ممثل السيستاني، الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة في كربلاء "بعد صدور المرسوم من رئاسة الجمهورية الذي دعا أعضاء مجلس النواب إلى عقد الجلسة الأولى، المطلوب من الكتل السياسية الاتفاق على الرئاسات الثلاث خلال الأيام المتبقية من ذلك التاريخ رعاية للتوقيتات الدستورية".

واعتبر أن التوافق على الرئاسة الثلاث "مدخل للحل السياسي الذي ينشده الجميع".

ويستعد مجلس النواب المنتخب للانعقاد للمرة الأولى الثلاثاء المقبل في الأول من تموز/يوليو.

وينص الدستور العراقي على أن يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال 30 يوما من تاريخ أول انعقاد للمجلس، علما أن عملية انتخاب أحد المرشحين للرئاسة تكون بأغلبية ثلثي عدد أعضاء البرلمان (328 نائبا).

وإذا لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية المطلوبة من الأصوات، يتم التنافس بين المرشحين الاثنين الحاصلين على أعلى الأصوات ويفوز من يحصل على أكثرية الأصوات في الاقتراع الثاني.

ويكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا بتشكيل مجلس الوزراء خلال 15 يوما من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية، على أن يتولى رئيس مجلس الوزراء المكلف تسمية أعضاء وزارته خلال مدة أقصاها 30 يوما من تاريخ التكليف.

ويتعرض رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يحكم البلاد منذ 2006 ويسعى لولاية ثالثة إلى انتقادات داخلية وخارجية خصوصا حيال استراتيجيته الأمنية، ويواجه كذلك اتهامات بتهميش السنة واحتكار الحكم.

ويطالب خصومه السياسيون كتلة "التحالف الوطني" أكبر تحالف للأحزاب الشيعية بترشيح سياسي آخر لرئاسة الوزراء، فيما يصر هو على أحقيته في تشكيل الحكومة على اعتبار أن لائحته فازت بأكبر عدد من مقاعد البرلمان في انتخابات نيسان/أبريل (92 مقعدا).

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG