Accessibility links

logo-print

طبيب بيريز يؤكد أن حالته الصحة في تحسن فعلي لكنها خطرة


شيمون بيريز

شيمون بيريز

لا يزال الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز في حالة "خطرة" الخميس رغم تسجيل تحسن فعلي بعد إصابته في سن الـ93 بجلطة دماغية.

وقال الطبيب رافي والدن وهو صهر بيريز "هناك تحسن تدريجي، ولدينا من جديد تحسن فعلي اليوم" مضيفا "ما زلنا نصف حالته بأنها خطيرة إنما مستقرة، وسيبقى الوضع كذلك في الأيام المقبلة".

وأضاف والدن أن بيريز لا يزال في قسم العناية الفائقة حيث هو مخدر وموصول بجهاز تنفس اصطناعي.

تحديث (14:56 بتوقيت غرينيتش)

أفادت مصادر إسرائيلية بأن الوضع الصحي للرئيس الأسبق شيمون بيريز شهد بعض التحسن الأربعاء، لكنه لا يزال حرجا بعد تعرضه لجلطة دماغية خطيرة.

وقال مدير مستشفى تل هاشومير حيث يرقد بيريز، البروفسور إسحق كريس "بعد إجراء فحوصات، يمكنني القول إنه لا يزال في وضع حرج، لكننا نلاحظ بعض التحسن". وأضاف أن الرئيس الأسبق لا يزال تحت المخدر ويتنفس بواسطة أجهزة التنفس الاصطناعي، لكن الأطباء يسعون إلى خفض التخدير لتقييم وضعه الصحي.

تحديث (9:39 ت.غ)

أعلن الطبيب الشخصي للرئيس الإسرائيلي الأسبق شيمون بيريز الأربعاء أن حالته حرجة لكنها مستقرة، إثر الجلطة الدماغية التي أصيب بها مساء الثلاثاء.

وقال الطبيب رافي والدن إن حالة بيريز صباح الأربعاء حرجة لكن ما من خطر آني يهدد حياة الرئيس الأسبق. وأوضح أنه تجاوب مع العلاج خلال الليل وسينقل إلى وحدة العناية العصبية المركزة حيث سيظل تحت مراقبة طبية متخصصة مستمرة، على أن يتم تقييم وضعه بعد الظهر والإبلاغ عن أي تطور.

وقال البروفسور اسحق كرايس مدير مستشفى تل هاشومير حيث يرقد بيريز، إن الرئيس الأسبق "قضى الليل من دون أن يصاب بوعكة جديدة، وهو في حالة مستقرة لكنها لا تزال خطرة".

وكان بيريز البالغ من العمر 93 عاما، قد نقل إلى المستشفى القريب من تل أبيب بصورة عاجلة مساء الثلاثاء إثر تعرضه لجلطة دماغية.

وبيريز هو أحد مهندسي اتفاقات أوسلو التي وقعت عام 1993، وحاز على جائزة نوبل للسلام في 1994 مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحق رابين والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG