Accessibility links

هكذا حاول شاب شيعي الانضمام إلى داعش


الإغراء بالمال والزواج من وسائل داعش لاستقطاب الشباب

الإغراء بالمال والزواج من وسائل داعش لاستقطاب الشباب

قرأنا الكثير عن استقطاب تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" لشباب عرب ولمقاتلين أجانب. وقرأنا عن الأسباب التي دفعتهم إلى ذلك من الفقر والشعور بالتهميش إلى الأزمات الطائفية والتشدد الديني.. لكن أن ينضم شاب شيعي إلى هذا التنظيم المتشدد، فهذه مفاجأة.

المفاجأة كان مسرحها جلسة محاكمة عقدتها المحكمة العسكرية في لبنان في الـ27 من كانون الثاني/ يناير لموقوف يُدعى أحمد المصري.

"هل صحيح أنك شيعي وأردت الانضمام إلى داعش؟"، سأله رئيس المحكمة العقيد خليل إبراهيم مستغربا، وليتأكد أن المصري ينتمي إلى الطائفة الشيعية.

قصة المصري

كان ابن الـ22 عاما يحاول السفر إلى تركيا كمرحلة أولى قبل دخوله إلى سورية. في الـ23 من نيسان/ أبريل الماضي، توجّه إلى مرفأ مدينة طرابلس اللبنانية ليستقل إحدى الرحلات البحرية التجارية بين لبنان وتركيا.

ذهب المصري بسرية تامة. لم يخبر أحدا من أفراد عائلته. وصل إلى المرفأ، أبرز جواز سفر كان قد استصدره لهذه الغاية وصار جاهزا للمغادرة؟ فلا شيء يدعو إلى الريبة.

لكن تردده في اللحظة الأخيرة هو ما أدى إلى إيقافه. يبدو أنه راجع أفكاره وغيّر قراره. عاد إلى عنصر الأمن العام وطلب استرداد جواز سفره، لأنه عدل عن فكرة السفر فاشتبه به العنصر وأوقفه.

وخلال التحقيق معه كانت المفاجأة. أقرّ بأنه كان ينوي الذهاب إلى سورية للالتحاق بداعش، فحُوّل إلى القضاء العسكري.

هذه القصة لم تكن معروفة قبل جلسة محاكمته. أمام قوس المحكمة، حاول بداية أن يتراجع عن اعترافاته، لكنه عاد وأقرّ بها وروى قصته.

هكذا أقنعوه!

المصري هو أحد سكان حي التعمير في مدينة صيدا، وهو حي تقطنه أغلبية شيعية. وله صديق فلسطيني يُدعى عبد الله أبو خرّوب وهو شاب يافع من عمره كان قد توجّه إلى سورية والتحق بداعش.

تواصل خروب مع المصري من رقم سوري عبر تطبيق "واتساب" وعرض عليه التوجه إلى مناطق سيطرة داعش للقتال، مع أنه لم يُعرف عنه سابقا أي ميل إلى مجموعات سلفية أو فكر متشدد، ولم يلتحق بأية دورة عسكرية.

وسيلة الإقناع كانت بسيطة. أغراه براتب شهري مقداره 1200 دولار أميركي والزواج من امرأة جميلة. هذان العنصران أغريا الشاب، المتزوّج منذ تسعة أشهر والذي يعمل في محلّ حلويات براتب أقل من 500 دولار.

بعد الاطلاع على هذه المعطيات، حكمت المحكمة على المصري بالسجن لمدة سنة وعلى أبي خروب غيابيا بالأشغال الشاقة المؤبدة.

المصدر: موقع "إرفع صوتك"

XS
SM
MD
LG