Accessibility links

ماذا تعرف عن اقتصاد المشاركة؟


موقع شركة "إير بي إن بي"

موقع شركة "إير بي إن بي"

يقوم اقتصاد المشاركة على مبدأ "الاستهلاك التعاوني"، ويسمح بتبادل الخدمات عبر شبكة الإنترنت بين الأفراد.

تتنوع طرق استخدام الاقتصاد التشاركي لتشمل السلع المادية والخدمات اليومية، وتختلف اختلافا كبيرا عن الطريقة التي يدار بها الاقتصاد العالمي في الوقت الحالي.

فبينما تتوافر السلع والخدمات لدى شركات معينة، يسمح اقتصاد المشاركة للأفراد بمشاركة ممتلكاتهم أو مهاراتهم مقابل مبلغ من المال، الأمر الذي يؤدي إلى انتفاعهم المادي من أشياء يمتلكونها.

  • مناخ مثالي

ويرجع الإقبال على هذا النوع من الخدمات إلى أسباب عديدة منها: الأزمة الاقتصادية لعام 2008، والمخاوف المستمرة بشأن إضرار الشركات الكبيرة بالبيئة، وانتشار الإنترنت والتطبيقات الاجتماعية في العالم.

وقد هيئت هذه الظروف المناخ المناسب لشركات جديدة قائمة على مبدأ الاقتصاد التشاركي، إذ اشتملت السيارات، والملابس، والمباني السكنية، والوجبات، والأدوات، وحتى المهارات.

فبدلا من الذهاب إلى الشركة "أ" لشراء الأداة "ب" من أجل استعمالها مرة واحدة، يمكن الآن اقتراضها، مقابل مبلغ زهيد، من أشخاص يمتلكونها.

وبدلا من الإقامة بفندق غالي التكلفة، يمكن للسائح استئجار غرفة بمنزل أحد المالكين.

ويتم كل هذا عبر تطبيقات اجتماعية على الهواتف المحمولة.

والهدف من هذه الخدمات هو استخراج قيمة مادية من أشياء يمتلكها الشخص بالفعل.

وتعتمد هذه الخدمات بصورة أساسية على الشباب الذين يفضلون التأجير على التملك، إذ إن فكرة هذه الخدمات قائمة على استخراج قيمة مادية من أشياء نمتلكها بالفعل.

ويؤدي اعتماد الأشخاص على مثل هذه الخدمات بصورة متزايدة إلى قلة الثقة بالمؤسسات التجارية والبنكية.

  • اذهب هناك

ومن الشركات التي تعتمد على اقتصاد المشاركة، شركة "إير بي إن بي"، وهي شركة تسمح للأفراد بتأجير وحداتهم السكنية كالفنادق للزائرين عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقها على الهواتف المحمولة.

وتوفر شركة "إير بي إن بي" خدماتها بأكثر من 8000 مدينة، وتقدم خدمات الاستئجار لمختلف أنواع الوحدات السكنية.

وتفخر الشركة أن خدمتها توفر للزائرين اختبار تجربة العيش في البلاد التي يزورونها، بدلا من الاقتصار على زيارة المعالم السياحية الشهيرة بها، كما هو موضح في هذه التغريدة: ​

ويعد "الاستهلاك التشاركي" أمرا جيدا للبائع والمشتري، إذ يستفيد الأول بتأجير الممتلكات غير المستغلة، وينتفع الثاني من هذه الممتلكات بصورة مؤقتة.

ويعتمد اقتصاد المشاركة على مبدأ أخلاقي، يتمثل في أهمية مشاركة الممتلكات سويا بدلا من اقتصارها على شخص واحد، الأمر الذي يعود بالنفع على الجميع.

المصدر: واشنطن بوست/ الغارديان

XS
SM
MD
LG