Accessibility links

في غزة.. رماد القصف يتحول إلى لوحات فنية


صورة للفنانة بشرى شنان

صورة للفنانة بشرى شنان

أبدعت الفنانة الفلسطينية بشرى شنان في تحويل الدخان المتصاعد من قصف المباني في قطاع غزة إلى لوحات فنية باستخدام تقنيات مختلفة.

وقالت شنان، وهي خريجة قسم التصميم من معهد البولتكنيك في الخليل، لوكالة رويترز الأربعاء "لست أنا صاحبة الفكرة الأولى ولكني بعد أن شاهدتها قررت أن أطورها وأعمل عدة لوحات منها".

ويمكن مشاهدة نماذج مختلفة من اللوحات التي أعدتها بشرى على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر في بعض منها صورة مجموعة من الأطفال القتلى في وسط الدخان إضافة إلى أشكال أخرى مرسومة بالريشة لرموز متعددة تظهر حجم الدمار الذي تعرضت له غزة.

وقالت شنان "في البداية كنت أعمل رسما يدويا من خلال برنامج الفوتوشوب". وأضافت "بعد ذلك رأيت أن تكون اللوحات أكثر واقعية فعملت على وضع صور حقيقية" للضحايا.

وأنجزت الفنانة حتى الآن 11 لوحة فيما تواصل العمل على إنجاز لوحات أخرى، وتسعى إلى التعاون مع عدد من الفنانين لإنجاز عدد أكبر من اللوحات لعرضها للجمهور على أن يكون كل ريعها لصالح غزة.

وتهدف الفنانة الفلسطينية إلى بعث رسائل تراها مهمة من خلال ها العمل "أولها أن الأطفال لا ذنب لهم في هذه الحرب التي معظم ضحاياها من الأطفال".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG