Accessibility links

logo-print

حركة الشباب تتبنى مقتل 28 راكبا في حافلة بكينيا


آثار انفجار في الصومال. أرشيف

آثار انفجار في الصومال. أرشيف

أعلنت حركة الشباب الصومالية الإسلامية مسؤوليتها السبت عن إعدام 28 راكبا في حافلة شمال شرق كينيا قرب الحدود.

وقالت إن ذلك الهجوم هو رد على العمليات التي تنفذها الشرطة الكينية ضد مساجد مومباسا على الساحل الكيني.

وأفاد شيخ علي محمد راج، أحد المتحدثين باسم الحركة في بيان له بأن "المجاهدين نفذوا بنجاح عملية قرب مانديرا في وقت مبكر (السبت) أسفرت عن مقتل 28 صليبيا انتقاما للجرائم التي يرتكبها الصليبيون الكينيون ضد إخواننا في مومباسا".

وندد بـ"تدنيس المساجد وجرائم القتل والاعتقالات" في المدينة التي تنفذ الشرطة فيها منذ الاثنين سلسلة عمليات ضد أربعة مساجد متشددة.

يذكر أن مسلحين اعترضوا صباح السبت حافلة تقل 60 راكبا وأرغموها على التوقف بعد انطلاقها من مدينة مانديرا الحدودية مع الصومال.

ووزع المهاجمون الركاب على مجموعتين وتركوا المسلمين وأعدموا 28 شخصا من غير المسلمين، بحسب الشرطة.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG