Accessibility links

logo-print

صول تتعهد برد عسكري قوي في حال استفزاز بيونغ يانغ


دبابات كورية جنوبية اثناء مناورات عسكرية

دبابات كورية جنوبية اثناء مناورات عسكرية

تعهدت رئيسة كوريا الجنوبية باك غون هاي الاثنين برد عسكري قوي سريع وحاسم ضد أي استفزاز كوري شمالي دون النظر إلى العواقب السياسية.

وقالت باك أثناء اجتماع لها مع وزير الدفاع وكبار المسؤولين العسكريين إنه إذا حدث أي استفزاز من الجارة الشمالية ضد شعبها فإنها لن تتردد من مواجهة ذلك الاستفزاز برد قوي في معركة مبدئية.

وكان الشمال قد أعلن الشهر الماضي إلغاء اتفاق الهدنة والاتفاقات الثنائية الأخرى المبرمة مع صول احتجاجا على التمارين العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وأثار إعلان واشنطن الاثنين أن مقاتلتي شبح من طراز اف-22 انضمتا إلى قاذفات بي-52 وبي-2 للمشاركة في المناورات العسكرية المشتركة الجارية بين الجيشين الأميركي والكوري الجنوبي استياء حادا لدى نظام الشمال الذي هدد بضرب جزر غوام وهاواي الأميركية في المحيط الهادئ.

وقال الاثنين متحدث باسم القوات المسلحة الأميركية لوكالة الصحافة الفرنسية إن طائرتي إف-22 رابتور وصلتا الأحد إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في مناورات "فول إيغل" السنوية المشتركة بين البلدين وتستمر هذا العام حتى 30 من شهر أبريل/نيسان الجاري.

وبحسب معلومات غير مؤكدة فإن المقاتلتين موجودتان في القاعدة العسكرية الأميركية في جزيرة أوكيناوا في جنوب اليابان.

ورغم أنه سبق لمقاتلات إف-22 مماثلة أن شاركت في هذه التدريبات السنوية، غير أن مشاركتهما في هذا الوقت بالذات ترتدي أهمية بالغة نظرا إلى تفاقم التوتر في المنطقة بسبب الخطاب الناري المتبادل بين بيونغ يانغ من جهة وصول وواشنطن من جهة أخرى.

يشار إلى أن كوريا الشمالية أعلنت السبت أنها "في حالة حرب" مع نظيرتها الجنوبية.

جدير ذكره أن اللجنة المركزية للحزب الحاكم في كوريا الشمالية أدرجت، إثر اجتماعها الذي ترأسه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الأحد، حق بيونغ يونغ في امتلاك الأسلحة النووية "في القانون" وتحسين ترسانتها "نوعيا وكميا".
XS
SM
MD
LG