Accessibility links

logo-print

أنباء عن انشقاق رئيس فرع المعلومات في الأمن السياسي السوري


سحب الدخات تتصاعد في سماء مدينة حلب شمال سورية

سحب الدخات تتصاعد في سماء مدينة حلب شمال سورية

قالت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر إن رئيس فرع المعلومات بالأمن السياسي قد انشق عن النظام .وتأتي هذه الأنباء فيما ارتفع عدد القتلى في عموم البلاد يوم الأحد إلى 80 شخص، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الأنسان.

في هذا السياق، أعلن العقيد قاسم سعد الدين الناطق باسم القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل الأحد انشقاق رئيس فرع المعلومات بالأمن السياسي في دمشق العقيد يعرب محمد الشرع وهو ابن عم نائب الرئيس السوري فاروق الشرع.

كم أعلن في لقاء مع وكالة الصحافة الفرنسية انشقاق شقيقه الملازم أول كنان محمد الشرع من الفرع نفسه وأنهما انتقلا إلى الأردن".

كما أوضح أن العقيد ياسر الحاج علي من الفرع نفسه انشق وانتقل أيضا إلى الأردن.

وتأتي هذه التطورات في ظل توالي الانشقاقات داخل الجيش السوري وأبرزها انشقاق العميد مناف طلاس نجل وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس الذي خدم لفترة طويلة في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد، والد الرئيس الحالي.

في هذه الأثناء، أعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية ارتفاع عدد القتلى إلى 80 بينهم 37 قتيلا في دمشق وريفها، و14 قتيلا في إدلب، وعشرة في درعا، وتسعة في حلب، وخمسة في حمص، وثلاثة في حماه، وقتيلان في دير الزور.

في غضون ذلك، تواصلت المعارك الأحد في مدينة حلب مع تزايد الحديث عن استعداد القوات النظامية لشن هجوم واسع عليها، وتدخل الطيران الحربي وقصف حي صلاح الدين الذي يتحصن فيه المقاتلون المعارضون.

أفادت المعارضة السورية باستمرار النظام في قصف المواقع والأحياء في حلب التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر.

وقد أكد جيش النظام أن معركة الحسم قد بدأت لإعادة السيطرة على حلب إلا أنها قد تستغرق وقتا طويلا.

غير أن عبد الرزّاق عيد رئيس المجلس الوطني لإعلان دمشق في الخارج رأى في لقاء مع "راديو سوا" أن ما يجري حرب شوارع،

وأضاف أن النظام أصبح يعتمد على "القوى العضوية الأساسية"التي تدافع عنه بعد تزايد الانشقاقات

وقال نضال حقي العميد المنشق عن الجيش السوري إن السبيل الوحيد لكسب معارك حلب هو بإتباع سياسة الأرض المحروقة.

وأكد في مقابلة مع "راديو سوا" أن النظام يعتمد على سلاحه الجوي لأن الجنود لا يستطيعون دخول حلب التي يتحصن فيها المقاتلون المعارضون كما أنهم يعرفونها جيدا شوارعها الضيقة.
XS
SM
MD
LG