Accessibility links

logo-print

نصرالله: ميشال عون المرشح الرئاسي الأفضل للبنان


حسن نصر الله يلقي خطابه بمناسبة عاشوراء

حسن نصر الله يلقي خطابه بمناسبة عاشوراء

ظهر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله شخصيا مساء الاثنين أمام الآلاف من أنصاره في الضاحية الجنوبية لبيروت، وألقى خطابا أكد فيه أن حليفه المسيحي ميشال عون هو "المرشح الأفضل تمثيلا" لانتخابات الرئاسة المعطلة منذ أكثر من خمسة أشهر.

وكان نصرالله يتحدث لمناسبة ليلة العاشر من محرم، ودعا في نهاية خطابه مؤيديه إلى المشاركة الكثيفة الثلاثاء في مراسم عاشوراء.

وجاء كلام نصرالله عن الرئاسة بعد أن فشل مجلس النواب 14 مرة في انتخاب رئيس بسبب الانقسام السياسي الحاد في البلاد.

ويبدي عون، أبرز حليف لحزب الله، رغبته بأن يكون رئيسا للجمهورية شرط التوافق عليه من جميع الأطراف.

ورشح خصوم عون وحزب الله (قوى 14 آذار) رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع للرئاسة.

وأبدت قوى 14 آذار استعدادها للبحث في تسوية شرط سحب المرشحين البارزين من هذا الطرف وذاك.

وقال الأمين العام للحزب الشيعي "نحن ندعم ترشيحا معينا ضمنا وعلنا الكل يعرفه. هذا الترشيح يتمتع بأفضل تمثيل مسيحي ووطني"، رافضا أن يصار إلى سحبه.

وأضاف "يقال لك: لتسهيل انتخابات الرئاسة، يجب أن تتخلى عن دعم هذا الترشيح.. هذا غير منصف وغير طبيعي".

وتوجه إلى الطرف الآخر قائلا "إذا كنتم تريدون حوارا جديا حول الرئاسة، يجب أن يكون الحوار الأساسي مع المرشح الطبيعي الذي يدعمه فريقنا. والحرف الأول من اسمه العماد ميشال عون".

وهي المرة الاولى منذ بدء الاستحقاق الرئاسي، يعلن فيها نصرالله بهذا الوضوح تأييده ترشيح ميشال عون.

تحديث (22:43 بتوقيت غرينتش)

تفرض قوات الشرطة والجيش إجراءات أمنية مشددة في محيط الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، عشية إحياء ذكرى عاشوراء، بعد توترات أمنية متنقلة يشهدها لبنان على خلفية النزاع السوري.

وبموازاة مع ذلك، دعت بلديتا الهرمل وبعلبك في شرق لبنان، وهما منطقتان محسوبتان كذلك على الحزب الشيعي، المواطنين السوريين إلى عدم مغادرة منازلهم اعتبارا من مساء الإثنين حتى مساء غد الثلاثاء، وذلك في ظل مداهمات يومية يقوم بها الجيش اللبناني لأماكن سكن سوريين في مناطق مختلفة بحثا عن مطلوبين وأشخاص يشتبه بانتمائهم إلى جماعات متطرفة.

وأعلنت قوى الأمن الداخلي في بيان أنه "سيتم إقفال جميع المداخل المؤدية إلى الضاحية الجنوبية" أمام السيارات اعتبارا من منتصف ليل الإثنين وحتى انتهاء مراسم إحياء المناسبة ظهر الثلاثاء.

وبحسب سكان في المنطقة، هذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها الشرطة إقفال جميع مداخل الضاحية الجنوبية لبيروت عشية عاشوراء، إذ كان عادة يتم إغلاق بعض الطرق المؤدية إلى مكان المسيرة السنوية في المنطقة.

وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن قوى الأمن الداخلي "تتخذ إجراءات أمنية مشددة تشمل نشر المزيد من العناصر".

وقال مصدر عسكري من جهته إن الجيش اللبناني "اتخذ اجراءات أمنية مشددة عند حواجز التفتيش المنتشرة على مداخل الضاحية الجنوبية، وأيضا على الطرق المؤدية اليها"، من دون ذكر تفاصيل إضافية.

ويأتي إحياء ذكرى عاشوراء وسط توترات أمنية متنقلة يشهدها لبنان على خلفية النزاع في سورية المجاورة، حيث يقاتل حزب الله إلى جانب النظام السوري جماعات مسلحة معارضة.

وكان آخرها اشتباكات بين الجيش ومجموعات سنية مسلحة في طرابلس في شمال لبنان اسفرت عن مقتل 11 عسكريا والعديد من المسلحين.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

XS
SM
MD
LG