Accessibility links

اليمن.. مجلس الأمن يطالب الحوثيين بوقف القتال


جندي يمني في العاصمة اليمنية صنعاء

جندي يمني في العاصمة اليمنية صنعاء

طلب مجلس الأمن الدولي الجمعة من المتمردين الشيعة في اليمن الانسحاب من محافظة عمران التي سيطروا عليها الثلاثاء وتسليم سلاحهم وذخيرتهم للسلطات المحلية، كما كرر دعمه للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وأعرب بيان للمجلس عن قلق الدول الأعضاء الشديد حيال التدهور الخطير للوضع في عمران، وطلب من المجموعات المسلحة تطبيق اتفاقات وقف إطلاق النار وعدم توسيع أعمال العنف إلى مناطق أخرى خصوصا العاصمة صنعاء.

وهدد المجلس بالإجماع باتخاذ عقوبات موجهة ضد من يعرقلون العملية السياسية، وطلب من خبرائه تقديم مقترحات عاجلة بهذا الخصوص.

وأعرب المجلس عن دعمه للرئيس هادي وللجهود التي يبذلها من أجل إيجاد حل سياسي للنزاع في شمال البلاد استنادا إلى نتائج الحوار الوطني.

اجتماع لهادي

وفي غضون ذلك، أمر الرئيس اليمني القوات المسلحة برفع درجة الاستعداد العسكرية والأمنية في العاصمة صنعاء والمحافظات المجاورة لها، وذلك خلال اجتماع له مع كبار القيادات العسكرية.

وصرح هادي خلال الاجتماع بأن مخرجات الحوار الوطني هي المرجعية لأي خلاف، مؤكدا أنه لن يسمح لأي جماعة أن تتجاوزها ولا أن تفرض رأيها بالقوة.

المزيد من التفاصيل عن هذا المضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" من صنعاء عرفات مدابش:

وكانت الأمم المتحدة قد أفادت بمقتل ما لا يقل عن مئتي مدني جراء النزاع الدائر في محافظة عمران خلال الأيام القليلة الماضية بين الجيش ورجال القبائل من جهة، والحوثيين من جهة أخرى.

ويمثل سقوط عمران ضربة قوية لحكومة الرئيس الذي يحاول إعادة الاستقرار إلى اليمن بعد اضطرابات على مدى ثلاثة أعوام تقريبا أجبرت سلفه على التنحي.

ويأتي سقوط المحافظ الشمالية بعد أقل من أسبوع على انهيار اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 23 حزيران/يونيو بين الحوثيين والجيش اليمني وميليشيات قبلية سنية متحالفة مع الحكومة.

ويقول الحوثيون إنهم يقاتلون خصوما موالين لحزب الإصلاح الإسلامي وإنه لا نية لديهم لمهاجمة العاصمة اليمنية التي تقع إلى الجنوب مباشرة من عمران

المصدر: "راديو سوا" ووكالات

XS
SM
MD
LG