Accessibility links

logo-print

الأخطاء التقنية تلاحق أوباماكير.. إدارة أوباما تعتذر


وزيرة الصحة كاثلين سيبيليوس

وزيرة الصحة كاثلين سيبيليوس

اعتذرت وزيرة الصحة الأميركية كاثلين سيبيليوس للشعب الأميركي الأربعاء عن الأعطال التقنية في موقع healthcare.gov الخاص بالتأمين الصحي الحكومي الذي أطلق في مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول وسط انتقادات حادة من الجمهوريين، وقالت إنها تتحمل مسؤولية هذا الفشل.

وقالت كاثلين سيبيليوس خلال جلسة استجواب في مجلس النواب "أشعر بالغضب أكثر من أي شخص آخر لفشل إطلاق بوابة healthcare.gov" مضيفة "أريد أن أقول مباشرة للأميركيين: أنتم تستحقون أفضل من ذلك. وأنا أعتذر".

وتعهدت سيبيليوس بالانتهاء من إصلاح الموقع قبل 30 نوفمبر/ تشرين الثاني. وأضافت "أنا المسؤولة عن الفشل"، مشددة في الوقت ذاته على إصلاح نظام الرعاية الصحية يتجاوز بكثير الأعطال التقنية.

ويفترض أن يتيح هذا الموقع لملايين الأميركيين الذين لا يحظون حاليا بتأمين صحي أن يختاروا خطة للتأمين الصحي بنفس سهولة تصفح مواقع شعبية على الإنترنت كموقعي أمازون وإكسبيديا.

وتزايدت أعطال الموقع منذ إطلاقه قبل شهر، وتفاجأ عشرات آلاف المستخدمين بظهور صفحات مجمدة ورسائل أخطاء في نهاية عملية التسجيل وأخطاء في احتساب الضرائب وفي نقل المعلومات إلى شركات التأمين. وقد اضطر ذلك الحكومة إلى إجراء مراجعة عاجلة للنظم المعلوماتية المعقدة والاعتراف بأن الموقع لم يختبر جيدا.

الجمهوريون يشككون

إلا أن الجمهوريين يشككون علنا في تأكيدات الحكومة. ويرون في عيوب الموقع الإلكتروني الدليل على أن إدارة منظومة التأمينات الخاصة ليست من اختصاص الحكومة.

وقال الجمهوري فريد ابتون "إنها أكثر من مشكلة موقع إلكتروني" مشيرا إلى أن قسما من الأميركيين الذين لديهم تأمين صحي حاليا سيضطرون إلى تغيير نظام التغطية الصحية خلافا لما وعد به الرئيس باراك أوباما منذ 2010.

البيت الأبيض أشار من جانبه إلى إيجابيات في قانون (أوباماكير) لإصلاح نظام الرعاية الصحية الذي تم التصويت عليه عام 2010 ودخل حيز التنفيذ منذ شهر.

ويمكن حسب هذا القانون أن يبقى الأبناء مشمولين بالتأمين الصحي لوالديهما حتى سن الـ26. ولم يعد بإمكان شركات التأمين رفض تغطية أي طفل بسبب إصابته بأمراض تستوجب تكلفة باهظة قبل سريان تأمينه الصحي. ويوجب على شركات التأمين تغطية تكاليف الرعاية الوقائية ومن بينها الكشف المبكر عن الأورام السرطانية. واعتبارا من يناير/ كانون الثاني المقبل لن يكون بإمكان شركات التأمين تغيير أسعار بوالص التأمين وفقا للوضع الصحي للشخص.

في المقابل، يتعين على كل الأميركيين وحتى الشبان الموفوري الصحة الخضوع لنظام تأمين طبي، ومن لا يفعل يحكم عليه بغرامة تكون رمزية في البداية ثم تأخذ في التصاعد.

وهذا هو الاعتذار الذي قدمته وزيرة الصحة كاثلين سيبيليوس عن الأعطال في موقع healthcare.gov:

XS
SM
MD
LG