Accessibility links

بالفيديو.. شاشة 'آيفون 6' لا يمكن خدشها بسكين فولاذي


شاشة آيفون 6

شاشة آيفون 6

توصلت صحيفة "غارديان" البريطانية إلى معلومة مفادها أن شاشة "آيفون 6" المتوقع طرحه في الأسواق خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، ستكون مصنوعة من مزيج من الزجاج والياقوت.

ونشرت الصحيفة الاثنين مقابلة مع عالم المعادن نيل ألفورد الذي استشارته شركة آبل حول استخدام الياقوت في صناعة الشاشات قبل 18 شهرا.

وأكد ألفورد أن خصائص الشاشة، حسبما ظهرت في مقاطع فيديو لصفائح زجاجية يبدو إنها مسربة، تشير إلى صنعها باستخدام مزيج من والياقوت الصناعي والزجاج.

وتظهر مقاطع الفيديو عروضا لشاشة يبلغ طولها حوالي 12 سنتيمترا يرجح مدونون أنها ستستخدم في هواتف "آيفون 6".

وفي أحدث هذه المقاطع، يقارن مدون بين شاشتي "آيفون 6" و"آيفون 5S" يخدشهما بقطعة من الورق الزجاجي بالغ الصلابة. ويظهر أن شاشة "آيفون 6" أكثر تحملا ومقاومة للخدوش.

ولإظهار صلابة شاشة "آيفون"، يشرح الفيديو أن الماس يحتل الدرجة 10 على مقياس الصلابة. ولا يمكن خدش الماس أو قطعه إلا بالماس، فلا توجد مادة أصلب منه.

وتبلغ صلابة شاشة "آيفون 5S" درجة 6.8 لذلك لا يمكن خدشها بسكين (5.5 على درجة الصلابة) أو مسمار فولاذي (6.5 على درجة الصلابة).

وتبلغ صلابة الياقوت 9 على مقياس الصلابة.

ويتم في الفيديو فرك شاشتي "آيفون 5S" و"آيفون 6" بورق زجاجي تبلغ صلابته 8 على مقياس الصلابة.

يشوه الورق الزجاجي (ورق الصنفرة) شاشة "آيفون 5S" لكنه يترك خدوشا صغيرة على شاشة "آيفون 6". وهذا يعني أن شاشة "آيفون 6" المزعومة غير مصنوعة من الياقوت الخالص، ويفسر ذلك بعامل التكلفة.

شاهد فيديو بالإنكليزية لتجربة خدش شاشتي "آيفون 5S" وشاشة مسربة لـ"آيفون 6":

وقال عالم المعادن ألفورد إن "آبل" تملك براءات اختراع لتصفيح الياقوت، وهي عملية يتم من خلالها دمج قطعتين من الياقوت في صفيحة مرنة تتحمل الضغط، وتملك آبل أيضا براءة اختراع لصهر ودمج الزجاج (السيلكا) والكوارتز والياقوت.

وأضاف أن صنع شاشة من مزيج ياقوت وزجاج أمر متوقع بناء على ذلك.

وتدخل "آبل" الياقوت حاليا في صناعة كاميرا هواتفها وفي قارئ البصمات (الماسح الضوئي الذي يتعرف على بصمة صاحب الهاتف) في هواتف "آيفون 5S".

لكن المادة بالغة الصلابة يمكن أن ترفع جودة شاشات الهواتف وتجعلها أكثر مقاومة للخدوش من الزجاج العادي ومن الزجاج المطور المستخدم في أغلب الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، المسمى "غوريلا غلاس".

وكانت "آبل" قد دخلت في شراكة مع شركة "جي تي أدفانسد" GT Advanced لبناء أفران ومحطات لإنتاج الياقوت بكميات صناعية ليستخدم في "مكون أساسي" في "آيفون". وأفادت وثائق تجارية بأن هذا المكون المصنوع من الياقوت سيشحن إلى خارج الولايات المتحدة حيث مصانع التي تجمع فيها مكونات هواتف "آيفون".

لكن "غارديان" تشير إلى أن هذا المكون الياقوتي الداخل في صناعة "آيفون" قد يكون العدسة أو قارئ البصمات، وليس بالضرورة الشاشة الجديدة.

بلورات الياقوت

وتصنع بلورات الياقوت من بودرة أوكسيد الألمنيوم، أما الزجاج العادي فيصنع من ثاني أوكسيد السيليكون. وتسخن بودرة أوكسيد الألمنيوم ثم تبرد وتقطع وتشكل كطبقات زجاجية تعرف بالزجاج الياقوتي.

ورغم طبيعته المعدنية، إلا أن الزجاج الياقوتي مادة شفافة تتميز بالصلابة الشديدة والنفاذية العالية للضوء، لذلك تستخدم في عدسات الكاميرات والساعات الفاخرة.

وإنتاج صفائح الياقوت مكلف جدا رغم أن مكوناته الأصلية متوفرة في الطبيعة، لكن إنتاج صفائح صغيرة من الياقوت الصناعي أقل تكلفة وتعقيدا، وهو ما يحصل أيضا في إنتاج الماس الصناعي.

XS
SM
MD
LG