Accessibility links

كاميرات الهواتف تفضح الضرب في المدارس


طلاب في مدرسة سعودية

طلاب في مدرسة سعودية

يعيد مقطع فيديو انتشر على موقع يوتيوب لأستاذ يضرب تلامذته في مدرسة سعودية قضية الضرب في المدارس إلى الواجهة، ويطرح مجدداً النقاش حول أساليب وآليات التربية والتعليم السائدة، ومدى تقبّل الأهالي لفكرة تأديب أولادهم بالضرب.

ويظهر الفيديو الذي انتشر على يوتيوب الأحد الماضي، أستاذا يصفع تلامذته في ممر خارج قاعة الدراسة، فيما يسمع صوت الصفعات في أرجاء المكان.

وتحدثت المعلومات في الفيديو عن أن الحادثة وقعت في إحدى مدارس الظهران في محافظة الشرقية في المملكة العربية السعودية.

ما حصل في المدرسة المذكورة ليس نادرا، وليس فريدا من نوعه إذ إن ظاهرة الضرب في المدارس غالبا ما تتكرر في العديد من المدارس. وليست السعودية هي البلد الوحيد الذي يواجه هذه الظاهرة، ففي الأردن انتشر فيديو أواخر العام الماضي، ولقي رواجا كبيرا، لأستاذ يضرب تلامذته بعصا ويطلب منهم مغادرة المدرسة ويصرفهم إلى منازلهم.

​ردود الفعل

وأثارت هذه الحادثة الرأي العام وحثته في أحيان كثيرة على المطالبة بتحسين آليات التعليم، إلا أن ردود الفعل تجاه هذا التوجه تفاوتت من جانب القائمين على التعليم في المدارس، فمنهم من أبدى أحيانا كثيرة أصداء إيجابية، ومنهم من تجاهل المطالب أو رفضها.

وبرزت على موقع تويتر مجموعة من الآراء تقر باستمرار اتباع أسلوب الضرب في المدارس، ومتسائلة عن إمكانية استبداله بأساليب حضارية ومفيدة للطلاب.

XS
SM
MD
LG