Accessibility links

السويد.. السجن لعنصر من 'الجيش الحر ' عذب جنديا سوريا


عناصر من الشرطة السويدية في العاصمة ستوكهولم

عناصر من الشرطة السويدية في العاصمة ستوكهولم

أصدرت محكمة ستوكهولم بالسويد الجمعة حكما بالسجن ثماني سنوات لسوري معارض قاتل في صفوف الجيش السوري الحر، بعد إدانته بارتكاب جريمة حرب، وهي عقوبة تم تشديدها في الاستئناف، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان المدان مهند دروبي قد نشر شريطا مصورا على فيسبوك في 2012 أظهره يضرب جنديا نظاميا، ليثبت أنه كان يقاتل قوات الرئيس بشار الأسد.

ويظهر الشريط الرجل الضحية مصابا سلفا ومقيد اليدين والرجلين ويتعرض للضرب بواسطة عصا وسوط من جانب خمسة أشخاص على الأقل. ولم يتم التعرف إلا على دروبي.

والمقاتل السابق يقيم في السويد منذ طلبه اللجوء عام 2013 . وكان القضاء قد نظر في قضيته ثلاث مرات مع عقوبة أشد في كل مرة.


وتداول ناشطون على تويتر صورة للمدان نشرتها في وسائل الإعلام السويدية:​

ففي المرة الأولى، شباط/فبراير 2015، حكمت محكمة في ستوكهولم على دروبي بالسجن خمسة أعوام بعدما دانته بانتهاك اتفاقات جنيف عبر ممارسة أعمال عنف ضد سجين حرب.

لكن صحافيا عثر في تركيا على الضحية الذي أكد أنه كان انشق أثناء الوقائع عن الجيش السوري لينضم إلى "الجيش الحر". وتقدم الضحية بشكوى في السويد ما أعاد القضية إلى النقطة الصفر.​

وفي أيار/مايو 2016، قضت محكمة في هودينغي شرق السويد بسجن دروبي سبعة أعوام بتهمة ممارسة أعمال عنف متعمدة خطيرة.

والجمعة، قالت محكمة ستوكهولم في بيان إن ما قام به دروبي لا يمكن أن يكون سوى جريمة حرب في إطار ما كانت تشهده سورية في 2012. وقضت أيضا بطرد المحكوم ومنعه من دخول الأراضي السويدية بعد أن يمضي عقوبته.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG