Accessibility links

logo-print

رامي العاشق.. لاجئ يعيد كتابة سطور الحياة


رامي العاشق-الصورة عن صفحة الشاعر على فيسبوك

رامي العاشق-الصورة عن صفحة الشاعر على فيسبوك

رامي العاشق، شاعر فلسطيني من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سورية، لا يتجاوز عمره الخامسة والعشرين، لكنه استطاع ان يستأثر باهتمام فنانين كبار كالفنانة السورية أصالة نصري التي غنت بعض قصائده.
غادر العاشق سورية ليستقر في الأردن، فذاق طعم اللجوء مرتين، ولكنّه استمر ينظم الشعر، وهو بانتظار إصدار ديوانه الأول. أما ديوانه الثاني "لاجئ ويعيد"، فمن المتوقع أن يصدر قريبا أيضا ويحكي فيه قصة اللجوء، هذه الرحلة التي قُدر للفلسطيني أن يعيشها أكثر من مرة.
ولم ينس العاشق الأم، فألف لها قصيدة نستمع إليها أيضا في تقرير أماني أبو هنطش:
XS
SM
MD
LG