Accessibility links

logo-print

فيلم War Witch تجسيد لمعاناة أطفال الحروب في إفريقيا


بطلة الفيلم ريتشيل موانزا

بطلة الفيلم ريتشيل موانزا

سوا ماغازين

نجح فيلم War Witch أي ساحرة الحرب الذي يصور قصة تجنيد الأطفال في حروب القارة الإفريقية في دفع جمهوره للاهتمام بقضية تجنيد الأطفال في النزاعات المسلحة.

وقد تمكن مخرج الفيلم كيم نغوين من تسليط الضوء على معاناة أطفال يُجبرون على حمل قطع سلاح تفوق في بعض الحالات طول قاماتهم والانخراط في حروب لا يفهمون سببها ولا أهدافها.

وقال نغوين "عندما زرت دولة بوروندي شاهدت تلك الحقائق ومن بينها أن الناس هناك يعانون كثيرا للحصول على لقمة العيش ويتقاتلون ويعيشون تحت رحمة العنف. ورغم ذلك بإمكانك أن تسمع ليلا مشادات وصراخ أزواج غيورين، لذلك فنحن دائما نسعى إلى الحب، إلى تكوين أسرة، إلى الاستقرار، إلى الإيمان والاستمرار في الحياة حتى وإن كنا نعيش في دولة تعمها الفوضى أو تمزقها الحرب".

ويحكي فيلم War Witch قصة الطفلة كومانا التي تتحول إلى مقاتلة في صفوف المتمردين على الرغم من أن سنها لم يتجاوز 14 عاما.

وعندما تصبح الطفلة الناجية الوحيدة بعد إحدى المعارك، يشكّل الحدث محطة تحول في مسيرتها داخل صفوف المتمردين، إذ يُنظَر إليها كساحرة وعرافة ثم تصبح اليد اليمنى لقائد المتمردين.

ولا تجد كومانا إلا طفلا آخر اسمه ماجيسيان لتعيش معه شغب الطفولة وتبتعد معه عن آلة القتل وشراسة العيش بين محاربين محترفين. فصديقها هو الوحيد الذي يشاهد معها شبح والديها اللذين ظلا يلاحقانها قبل وبعد أن تطلق أي رصاصة.

وأدت دور كومانا، وهي بطلة الفيلم، الممثلة ريتشيل موانزا التي لا تمتلك أي خبرة سابقة في التمثيل والتي كانت يوما ما من أطفال الشوارع.

وقالت الممثلة الجديدة إنها تريد أن تستغل الشهرة التي أكسبها إياها دورها في الفيلم لمساعدة مشردي الحروب من أطفال الكونغو. وأردفت قائلة "إنها في الحقيقة فكرتي، أن أساعد أطفال الشوارع الذين يعانون. كما أن عددا من مواطني بلادي يعانون وأعرف الكثير منهم".

وسبق لـWar Witch أن رشح للفوز بجائزة أحسن فيلم أجنبي في الأوسكار، فيما حصلت بطلته على جائزة الدب الفضي في مهرجان برلين السينمائي الدولي.

XS
SM
MD
LG