Accessibility links

logo-print

طلاب في غزة يبتكرون سلة ناطقة


طلاب في مخيم الشاطئ للاجئين في غزة

طلاب في مخيم الشاطئ للاجئين في غزة

سوا ماغازين

صمم طلاب منتسبون لجمعية الثقافة والفكر الحر في غزة سلة مهملات ناطقة تشكر مستخدمها حين يلقي فيها مهملاته، تشجيعا لطلبة المدارس على الحفاظ على نظافة مدارسهم وبيئتهم.

وتردد السلة عبارات مختلفة للتعبير عن شكرها لمستخدميها فهي تقول "شكرا لك" أو "لك عظيم الشكر" أو "إلزم النظافة دوما".

ويبدو أن فكرة شباب خان يونس قد لاقت قبولا لدى التلاميذ عند تجربتها حتى لو من باب الفضول، كما قال محمد سلامة الطالب في الجمعية.

وأضاف سلامة "جربناها في المدرسة وكان كل الطلاب مقبلين عليها لأنه شيء جديد بالنسبة لهم والكل يريد أن يجربها ليعرف رسائل الشكل التي تقدمها".

وتبلغ تكلفة سلة المهملات الواحدة ما يعادل 150 دولارا ويستغرق تصنيعها ستة أيام. وبإمكان الطلاب اختيار الألوان والشعارات التي يمكن أن تزين بها سلة مدرستهم.

وقال مدرس العلوم في الجمعية أحمد السقا إن "هذه الحاوية تعمل من خلال فتح الباب الخاص بها المرتبط بمجس كهربائي يعطي إشارة إلى دائرة MP3 التي تسجل عليها عدة رسائل تشكر من يستخدم هذه الحاوية بحيث تطلق له عبارات الثناء والشكر له عند إلقاء القمامة بداخلها".

وتحقق فكرة تصنيع سلال المهملات الناطقة هدفين، الأول توعية الأطفال بالمحافظة على النظافة في المدرسة ومن ثم في أي مكان آخر، والثاني تنمية مهارات الطلاب الابتكارية في مجال الدوائر الإلكترونية لتوظيفها في مجالات ينتفع بها العامة.

XS
SM
MD
LG