Accessibility links

logo-print

طريق شائك تسلكه المساعدات الإنسانية في سورية


سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر وسيارات تابعة للأمم المتحدة تتقدم نحو مدينة حمص في 9 شباط/فبراير 2014

سيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر وسيارات تابعة للأمم المتحدة تتقدم نحو مدينة حمص في 9 شباط/فبراير 2014

سوا ماغازين

يهدد استهداف قوافل الإغاثة في سورية الجهود الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة ومنظمات إغاثية أخرى، لإيصال الطعام والدواء لنحو 2500 شخص محاصرين في حمص بسبب النزاع الدائر هناك.

ورغم أن محادثات مؤتمر جنيف 2 لم تخرج الإ بنتائج متواضعة، أبرزها التوصل إلى اتفاق بشأن إدخال المساعدات الإنسانية وإجلاء عشرات المدنيين المحاصرين في حمص تمهيدا لمعالجة القضية الإنسانية الأسوأ على الإطلاق. وبدأت الأطراف بالاتفاق على وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام فقط.

وتسبب النزاع في وقف عجلة الاقتصاد في المناطق المحاصرة، إضافة إلى شح الأدوية وتحويل أجزاء من المدن إلى أنقاض.

وتمكن حتى الآن نحو 600 شخص، معظمهم أطفال وشيوخ ونساء، من مغادرة المدينة تاركين وراءهم حطام بيوتهم، ومعاناة من الجوع والحرمان دامت أكثر من عام.

فما هي تداعيات استهداف المنظمات الدولية على سير المحادثات في جنيف، وعلى حياة المدنيين في سورية؟

تقرير شيرين ياسين يسلط الضوء على المشكلة:

XS
SM
MD
LG