Accessibility links

logo-print

قصة طفلة سورية محاصرة بين آلام الإصابة ونار الحرب


سوا ماغازين

سوا ماغازين

غنى القويْدر، طفلة نازحة إلى بلدة مضايا المحاصرة في ريف دمشق بسورية، يتربص بها الموت في كل دقيقة.

أصيبت غنى برصاص قناص في رجلها أثناء سيرها مع اختها لتأمين الدواء لأمها المريضة.

غنى ليست الطفلة الأولى التي تعاني داخل هذه البلدة المحاصرة منذ عام تقريبا، فقد شهدت مضايا السورية عددا من حالات الوفاة بسبب نقص المواد الغذائية والطبية نتيجة الحصار.

حكاية غنى وأهلها والحصار الذي يهددهم في التقرير التالي من إعداد رانيا أبو حسن وتقرأه منرفا داغر.

XS
SM
MD
LG