Accessibility links

فيلم Disconnect.. عندما تتحول الإنترنت إلى نقمة


الممثلة بولا باتون خلال عرض خاص للفيلم في نيويورك

الممثلة بولا باتون خلال عرض خاص للفيلم في نيويورك

سوا ماغازين - شيرين ياسين

هل فعلاً لا يمكننا العيش دون الإنترنت والهواتف النقّالة؟ ربما يغيّر فيلم "Disconnect" أو "انقطاع الاتصال" ذلك الاعتقاد. فهو يحكي قصة أشخاص قد تربطهم علاقات الصداقة أوالزمالة والقرابة، وهم متصلّون كل الوقت بالإنترنت والهواتف الذكية. ولكنّهم في الوقت ذاته منقطعون عن العالم الحقيقي الذي يحيط بهم.

ويكشف الفيلم الذي سيبدأ عرضه في دور السينما في الـ12 من أبريل/نيسان، الستار عن خطورة مواقع التواصل الاجتماعي في دراما شيّقة.

ويحكي الفيلم وهو من إخراج هنري ألكس روبن، قصص أفراد وأسر عانت من الفضائح وتورطت في جرائم بسبب الإنترنت.

وتحكي إحدى قصص الفيلم كيف اكتشف دريك، الذي يقوم بأداء دوره الممثل ألكسندر سكارزغارد، إدمان زوجته سيندي، التي تؤدي دورها الممثلة بولا باتون، للإنترنت عندما لاحظ نفاد رصيده في بطاقة الائتمان.

وتتنوع القصص في Disconnect بين إفشاء أسرار زوجية خاصّة في لمح البصر على مواقع الإنترنت، وبين قيام طالب في المدرسة بترهيب أحد زملائه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وينبه الفيلم إلى خطورة التكنولوجيا الحديثة وكيف يمكن أن تعيد تعريف علاقاتنا الخاصّة والعامّة.

ومن الممثلين البارزين في الفيلم جيزون ميتمان، الحائز على جائزة غولدن غلوب عام 2004 كأفضل ممثل كوميدي، والذي يؤدي دور محامِ مجتهد يمضي معظم وقته متحدثاً على الهاتف ولا يلتفت إلى مشاكل أسرته.

ويحاكي الفيلم واقعاً يعيشه الكثيرون. وينبه إلى ما يمكن أن يفعله الإنترنت بحياتنا. وقد أعرب مخرجه عن أمله في أن يُعرض على أكبر عدد من الجمهور للتحذير من مخاطر مواقع الاتصال التي أصبحت في كل بيت وفي متناول الجميع.

XS
SM
MD
LG